الأربعاء 29 يونيو 2022
خارج الحدود

هجوم إلكتروني على أوكرانيا، وأصوات طبول الحرب تدوي عاليا

 
هجوم إلكتروني على أوكرانيا، وأصوات طبول الحرب تدوي عاليا

أعلنت أوكرانيا، يوم الجمعة 14 يناير 2022، تعرضها لهجوم إلكتروني واسع النطاق على مواقع حكومية في ذروة توتر مع روسيا.

 

ويأتي الهجوم الإلكتروني على وقع انجراف الأزمة بين الدولة السوفيتية السابقة وروسيا إلى حافة الهاوية، بعد تحذير من حرب وشيكة جاء على لسان وزير الخارجية البولندي، يوم الخميس 13 يناير 2022،، حيث قال إن أوروبا تواجه خطر الدخول في حرب.

 

وفي واشنطن، قال البيت الأبيض إن خطر الغزو الروسي لأوكرانيا لا يزال كبيرا، في ظل انتشار قرابة 100 ألف جندي روسي، وستنشر الولايات المتحدة خلال 24 ساعة معلومات للمخابرات تشير إلى أن موسكو ربما تسعى لاختلاق ذريعة لتبرير الغزو.

 

ورغم إعلان موسكو أنها لم تتخل بعد عن الدبلوماسية، إلا أنها أكدت في الوقت نفسه أن خبراءها العسكريين يجهزون خيارات، تحسبا للفشل في تهدئة التوتر بشأن أوكرانيا.

 

وقال مايكل كاربنتر، سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عقب محادثات مع روسيا في فيينا: "أصوات طبول الحرب تدوي عاليا، ولهجة الخطاب أصبحت أكثر حدة".

 

ولم يحد توقع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان عن مواطنه، حين قال للصحفيين: "خطر الغزو العسكري كبير"، مضيفا أنه "لم يتم تحديد أي مواعيد لأي محادثات أخرى. يجب أن نتشاور مع الحلفاء والشركاء أولا".

 

وطالما شكت واشنطن ودول غربية من هجمات روسية إلكترونية على مؤسساتها، لكن روسيا كانت تنفي في المقابل علاقتها بأي هجمات.