الجمعة 12 أغسطس 2022
اقتصاد

أكادير...هذا هو الغلاف المالي لبرنامج التنمية الحضرية

أكادير...هذا هو الغلاف المالي لبرنامج التنمية الحضرية أكد عزيز أخنوش إلى أن مؤسسته الجماعية لجأت لحلول مبتكرة لمواكبة تنفيذ البرنامج
عقدت لجنة الإشراف والتتبع والتقييم لبرنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020- 2024 اجتماعها السادس،الثلاثاء 11 يناير 2022، بمدينة أكادير ، برئاسة أحمد حجي والي جهة سوس-ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، وحضور عزيز أخنوش رئيس مجلس جماعة أكادير و كريم أشنكلي رئيس مجلس جهة سوس ماسة، ومشاركة ممثلي شركاء البرنامج المذكور، طبقا لمقتضيات المادة 7 من الاتفاقية الإطار المتعلقة بِتمويل وتنزيل البرنامج، والموقعة تحت إشْراف الملك محمد السادس، يوم 04 فبراير 2020، خلال زيارته التاريخية لجهة سوس ماسة، التي شكلت نقطة تحول حاسمة في مسار الارتقاء بحاضرة أكادير.
وفي كلمة له، أكد أحمد حجي والي جهة سوس ماسة، عامل عمالة أكادير إداوتنان على الأهمية البالغة لهذا اللقاء، الذي يأتي ليتوج العمل المنجز في تنزيل وتنفيذ برنامج التنمية الحضرية للمدينة، متطرقا فيها إلى حصيلة 23 شهراً التي مضت منذ انطلاق البرنامج، والتي تتضمن إنجاز الدراسات المتعلقة بالمشاريع المبرمجة وإطلاق طلبات العروض وبدء تنفيذها الفعلي، وكذا إتمام وتسليم مجموعة من المشاريع، وذلك بفضل التعبئة والانخراط الكاملين لمختلف الفاعلين والمتدخلين والشركاء الماليين والمؤسساتيين في هذا البرنامج الملكي المهيكل.
وبحسب المعطيات المقدمة في اجتماع اللجنة، يصل الاعتماد الإجمالي للالتزامات المصادق عليها، من طرف مختلف أصحاب المشاريع المنتدبين للبرنامج، إلى ما يزيد على مليارين و960 مليون درهم، أي بنسبة 47% من التكلفة الإجمالية للبرنامج.
وفي حصاد سنة 2021، الذي تم تقديمه خلال اجتماع اللجنة السادس، تم استكمال أشغال عدة مشاريع في برنامج التنمية الحضرية للمدينة بإجمالي استثمارات تجاوزت 282 مليون درهم ، أي بنسبة 4,5%من التكلفة الإجمالية للبرنامج.
ويتعلق الأمر باستكمال أشغال إنجاز 20 ملعبا للقرب في مختلف أحياء المدينة، ومنها على وجه الخصوص، تأهيل شارع محمد الخامس وتقوية شبكة الإنارة العمومية به، وتأهيل مدخل المدينة عبر بنسركاو وتقوية شبكة الإنارة العمومية به، وكذا تهيئة وتوسيع مجموعة من الشوارع الرئيسية بالمدينة وتقوية شبكة الإنارة العمومية بها ( شارع ولي العهد، شارع الأمير مولاي عبدالله، شارع المقاوم)،إلى جانب إنجاز الشطر الأول من مشروع التأهيل الحضري للأحياء ناقصة التجهيز بتيكوين، وإنجاز الشطر الأول من مشروع المنتزه الحضري ابن زيدون، وتنفيذ الشطر الأول من مشروع تهيئة المساحات الخضراء بأنزا وببنسركاو، فضلا عن تأهيل القاعة المغطاة الزرقطوني.
كما أطلق أصحاب المشاريع المنتدبون أشغال انجاز 43 مشروعا بتكلفةٍ تناهز أربع مليارات و503 مليون درهم (72 بالمائة من التكلفة الإجمالية للبرنامج).
وعلاوة على المشاريع قيد الانجاز، تم إطلاق طلبات عروض تنفيذ أشغال 16 مشروعا إضافيا من البرنامج، بتكل فة643 مليون درهم (10 بالمائة من التكلفة الإجمالية للبرنامج)، من بينها تسعة مشاريع تمت المصادقة عليها بتكلفةٍ اجمالية تناهز 410 مليون درهم.
مستوى آخر، يبلغ عدد المشاريع قيد الإنجاز مضافا إليها المشاريع التي أطلق طلبات عروض تنفيذها 59 مشروعا، بتكلفة تبلغ 5 مليارات و146 مليون درهم (82 بالمائة من التكلفة الإجمالية للبرنامج). كما تبلغ عدد المشاريع التي توجد الدراسات المتعلقة بها في مرحلة جد متقدمة 33 مشروعا، يصل مجموع تكلفتها إلى مليار و66 مليون درهم (17 بالمائة من التكلفة الإجمالية للبرنامج).
ويصل الاعتماد الإجمالي للالتزامات المصادق عليها من طرف مختلف أصحاب المشاريع المنتدبين، خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2020 و2021، إلى ما يزيد على مليارين و960 مليون درهم (47 بالمائة من التكلفة الإجمالية للبرنامج)، إذ سيبلغ مجموع الالتزامات بحلول متم السنة الجارية 5 مليارات و683 مليون درهم (90 بالمائة من التكلفة الإجمالية للبرنامج).
وخلال المناقشة، نَوَّه رئيسا مجلس جماعة أكادير ومجلس جهة سوس ماسة بالتقدم الهام الذي تم تسجيله في إنجاز وتنفيذ مكونات البرنامج الملكي المهيكل للتنمية الحضرية لمدينة أكادير، وذلك بفضل الانخراط الكامل وتظافر جهود كل الفاعلين المعنيين، في إطار من التنسيق الشامل والتعاون المثمر بينهم، منوهين بالجهود المبذولة في تنزيل مكونات البرنامج وتتبع مراحل إنجاز مختلف مشاريعه.
وتميزت أشغال الاجتماع السادس للجنة الإشراف والتتبع والتقييم للبرنامج بإعلانين هامين. ويتعلق الأمر بتصريح رئيس جماعة أكادير الذي نوه بالتسريع الملحوظ المسجل في وتيرة معالجة جميع الملفات المتعلقة بالبرنامج من طرف جماعة أكادير، وخصوصا ما ارتبط منها بتصفية العقار وتدارس وإصدار رخص البناء، فضلا عن الجوانب المتعلقة بالتمويل.
وأشار عزيز أخنوش رئيس المجلس الجماعي لأكادير إلى أن مؤسسته الجماعية لجأت لحلول مبتكرة لمواكبة تنفيذ البرنامج، إذ صادقت اللجنة على التوصية المتعلقة بإعادة توزيع مساهمات الجماعة حسب السنوات وتحيين التزاماتها لضمان مطابقتها مع شروط قرض السندات الذي سوف يتم التعاقد عليه من طرف الجماعة لتمويل البرنامج من جهة، وللسماح بتمويل خطة عمل الجماعة من جهة أخرى.
وفي نفس السياق، أطلع رئيس مجلس جهة سوس ماسة كافة الشركاء على أن الجهة قامت بمفاوضات مع مؤسسة بنكية أفضت إلى الحصول على خط تمويل بقيمة مليار درهم سيُستخدم جزئيًا لتغطية جميع التزاماتها المالية بموجب برنامج التنمية الحضرية. وأنها بصدد اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة للتعاقد من أجل الاستفادة من هذا الخط.