الأربعاء 25 مايو 2022
مجتمع

الاستقلال يوجه لكمة سياسية رمزية بقفاز التعريب إلى حزب الأحرار!

الاستقلال يوجه لكمة سياسية رمزية بقفاز التعريب إلى حزب الأحرار! نزار بركة وعزيز أخنوش
رغم توقيعهما على ميثاق الأغلبية ضمن الائتلاف الحكومي، حزب الاستقلال يعود إلى سياسته التقليدية المتبعة في أي ائتلاف حكومي لا يتحكم فيه سياسيا، فيوجه ضربة سياسية رمزية بقفاز التعريب إلى حزب الأحرار!! لتحدث خلالها رجة عند بعض مناضلي الحركة الأمازيغية (لأن مذكرة التعريب الوزارية ذكرت مصالحها بالفقرة من الدستور التي تتعلق باعتبار اللغة العربية لغة رسمية للبلد دون أن تكمل منطوق هذه الفقرة الدستورية التي تقول بأن الأمازيغية بدورها لغة رسمية لهذا البلد، أي أن المذكرة الوزارية صيغت بسياسة ويل للمصلين وتوقفت عند للمصلين!!
كما كتب أحد المناضلين في حائطه الفايسبوكي). وما يريده حزب الاستقلال في هذا التوقيت بالذات هو إحداث هذه الرجة لتمس شرارتها الأحرار، لكنها عادت بتأثيرها السلبي على حزب الاستقلال بدلا من الأحرار.
فلو كانت مذكرة الوزير نزار بركة بريئة براءة الذئب من دم يوسف، فلماذا ترسل وزارة رئيس حزب الاستقلال إلى مصالح وزارته مذكرة التعريب هذه؛ في هذا الوقت بالضبط والذي تنتظر فيه الحركة الأمازيغية من الحكومة التي يترأسها الأحرار إعلان فاتح السنة الأمازيغية عطلة رسمية؟
هذه هي سياسة أوشن/ الذئب في الحكايات الأمازيغية، لكن تعود دوما عليه بأثر سلبي أو سياسة الثعلب في حكاية أد گيس ير تگونم.
ماذا يريد حزب الاستقلال من إرسال هذه المذكرة الوزارية إلى مصالح وزارة التجهيز التي يسيرها؟
لكمة سياسية مطاطية موجهة لحزب الأحرار الذي قامت دعايته الانتخابية في وجه من أوجهها على دعم الأمازيغية، ودعوته إلى جعل فاتح السنة الأمازيغية عطلة رسمية.
إشعال الفتيل بين المناضلين الأمازيغيين، أي بين من يعارضون حزب الأحرار في الانتخابات الأخيرة وبين من أيده خلال هذه الانتخابات، لكن هذا المسعى فشل لأن أغلب ردود الفعل من الجانبين تنتقد قرار وزير التجهيز وتذكره بماضي حزب الاستقلال المعادي للأمازيغية (موقفه السلبي من ترسيم الأمازيغية في دستور 2011).
ثالثا: رسالة سياسية وانتخابية إلى جمعيات التعريب وإلى الجمعيات والجماعات الإسلامية بالمغرب التي يتقاسم معها الحزب أيديولوجية التعريب تقول بأننا ما زلنا على الدرب..
هذه هي السياسة.. والسياسة كما قلنا مصالح وحلبة صراع...
لكن أقبح أوجه السياسة وأخسها بصفة عامة هي تلك التي لا تهمها المصلحة الوطنية بقدر ما تهمها المصالح الإيديولوجية والفئوية والشخصية... ولنا مثال على ذلك من بعض دعاة وجمعيات التعريب والأسلمة، ومن بعض الأحزاب التي تتقاسم معها هذه الإيديولوجية، في موقفهم السلبي من علاقات المغرب الخارجية المرتكزة على المصلحة الوطنية وعلى رأسها قضيتنا الوطنية الأولى وهي الصحراء المغربية.