الجمعة 20 مايو 2022
مجتمع

فضيحة كوب22..هذا جديد قضية العمدة السابق لمراكش ومن معه

فضيحة كوب22..هذا جديد قضية العمدة السابق لمراكش ومن معه العمدة محمد العربي بلقايد (يسارا) ونائبه الأول يونس بنسليمان
أرجأت غرفة الجنايات الابتدائية لمحكمة الاستئناف بمراكش، النظر في قضية الكوب 22 المتابع فيها كل من العمدة السابق لمراكش ونائبه الأول إلى 22 دجنبر 2021.
وكان المسؤولان السابقان بحزب العدالة والتنمية، قد مثلا أمام القضاء، بتهمة تبديد أموال عمومية بمناسبة انعقاد مؤتمر مراكش بشأن الاحتباس الحراري في الفترة ما بين 7 و18 نوفمبر 2016، المؤتمر الذي يعتبر النسخة 22 من مؤتمر الأطراف حسب اتفاقية الأمم المتحدة المبدئية بشأن التغير المناخي ("كوب 22")، والذي شاركت فيه 196 دولة.
والمعنيان بالأمر هما:
- محمد العربي بلقايد، مفتش في التوجيه التربوي، نائب برلماني لولايتين تشريعيتين باسم حزب العدالة والتنمية، حصل على عمودية مراكش في شتنبر من سنة 2015 خلفا لفاطمة الزهراء المنصوري؛ وهو من مؤسسي حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية. وهو متابع الآن أمام القضاء.
- ويونس بنسليمان، والمتابع الثاني والذي كان النائب الأول السابق لعمدة مراكش محمد العربي بلقايد، رئيس مقاطعة مراكش المدينة، وهو المحامي والبرلماني لولايتين تشريعيتين عن دائرة مراكش المدينة بسيدي يوسف بن علي- تسلطانت، انضم إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، خلال شهر فبراير من سنة 2021 قبيل إجراء الانتخابات الأخيرة، وكان مرشحا لوزارة العدل باسم حزب الأحرار بعد أن غادر حزب البيجيدي وقد دخل في نوبة بكاء هستيرية في جلسة محاكمته، جراء توجيه القاضي أسئلة محرجة له حول الصفقات التفاوضية لكوب 22التي كلفت أكثر من 28 مليار سنتيم ؛وكانت الجلسة عصيبة على بنسليمان الذي شغل منصب النائب الأول لرئيس المجلس في الولاية السابقة، وكان مكلفا بملف الصفقات التي أبرمتها الجماعة ضمن المشاريع المواكبة لاستضافة مراكش لمؤتمر المناخ سنة 2016. وبدت تصريحات بنسليمان حول علاقته بإحدى الشركات المستفيدة من صفقات "كوب22" مناقضة لوثائق حصلت عليها المحكمة، وهو ما أصابه بالارتباك واستسلم للبكاء الهستيري
هذا ويذكر أن قاضي التحقيق بنفس المحكمة أمر بعد انتهاء البحث في الملف والاستماع للمعنيين، بمتابعة رئيس المجلس الجماعي "محمد العربي بلقايد" في جناية تبديد أموال عمومية موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفته. كما أمر قاضي التحقيق بمتابعة النائب الأول للرئيس "يونس بنسليمان" في جناية المشاركة في تبديد أموال عامة موضوعة تحت يد موظف عمومي بمقتضى وظيفته، وبجنحة استعمال صفة حددت السلطات العامة شروط اكتسابها دون استيفاء الشروط اللازمة لتحصيلها، كما برأه من جناية تلقي فائدة في عقد وأمر بحفظ الملف بخصوصها.
وفي السياق ذاته يشار إلى أن وزارة الداخلية كانت قد وضعت رهن إشارة جماعة مراكش، خلال الولاية السابقة، حوالي 28 مليار سنتيم من أجل التهيؤ لإنجاح المؤتمر الدولي للتغييرات المناخية (كوب 22)، الذي احتضنته مدينة مراكش، وقد أبرم المجلس الجماعي السابق حوالي 49 صفقة تفاوضية مع مجموعة من المقاولات من أجل إنجاز أشغال خاصة بتهيئة الطرق والإنارة العمومية وغيرها من الأشغال، وهي الصفقات التي شابتها العديد من الاختلالات والخروقات القانونية.