الخميس 27 يناير 2022
كتاب الرأي

محمد بوبكري: حكام الجزائر طرف في النزاع حول الصحراء المغربية

محمد بوبكري: حكام الجزائر طرف في النزاع حول الصحراء المغربية محمد بوبكري
يتأكد اليوم من خطاب جنرالات الجزائر وممارساتهم ومختلف ردود أفعالهم  أنهم يرفضون أن يكونوا طرفا في النزاع حول الصحراء المغربية، حيث  لا يقبلون المشاركة في  جلسات المحادثات حول هذه القضية التي أقر مجلس الأمن مشاركة حكام الجزائر فيها بكونهم طرفا إلى جانب موريتانيا والمغرب وميليشيات "البوليساريو". ويعود  رفض حكام الجزائر المشاركة في هذه  المحادثات التي اعتبرها المنتظم الدولي عملية سياسية، سيشرف عليها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة " ستيفان دي ميستورا"، إلى أن جنرالات  الجزائر قرروا  الانخراط في صراع مع المنتظم الدولي، حيث إنهم أرغموا زعامة مليشيات "البوليساريو" على  إعلان الكفاح المسلح  ضد الشعب المغربي، كما أنهم فرضو عليهم إعلان عدم اعترافهم بالأمم المتحدة، لأن قرار مجلس الأمن يعترف بمقترح الحكم الذاتي، ويرفض الاستفتاء، ما يعني عدم قبوله الانفصال، الأمرا الذي أغضب جنرالات الجزائر، وحطم أوهامهم التوسعية… وعلى عكس ذلك، فإن المغرب أعلن عن قبوله التعامل مع المبعوث الأممي، كما أنه يرفض المشاركة في أي مباحثات لا  يشارك فيها حكام الجزائر…
 
من الأكيد أن جنرالات الجزائر يروجون خطابا قائما على الكذب، حيث إنهم يزعمون أنهم يساندون مليشيات "البوليساريو" لاعتبارات حقوقية، لكن ألا يوجد أفراد  هذه المليشيات على أرض الجزائر؟ وهل هم فقط مجموعة مدنية؟ ألا يحملون السلاح بهدف   الاعتداء على الوحدة الترابية المغربية؟ ومن يمول هذه المليشيات؟ وهل لها مداخيل، أو أرض أو مؤسسات  تذر عليها أموالا؟ ألا يتم تمويلها  من الخزينة  الجزائرية؟ ومن يسلحها؟ ومن يدربها؟ ومن يتكفل بنفقاتها في الخارج؟  أليس الجنرالات هم من يقومون  بذلك؟ ألا يعي حكام الجزائر أن المنتظم الدولي  يعلم أنهم يقومون بكل ذلك؟.. لذلك، كيف يمكن لجنرالات الجزائر أن ينفوا أنهم طرف في هذا النزاع؟…
 
لكن،  لماذا ينكر حكام الجزائر قبول كونهم طرفا في قضية الصحراء المغربية؟ ألم يختلق "هواري بومدين"مشكلة الصحراء المغربية ليتمكن من إضعاف المغرب والتوسع على حسابه؟ ألم يفعل ذلك لعرقلة  تنمية  المغرب؟ ألم يعترف  بأنه قد افتعل  هذا النزاع بهدف تحويله  إلى  حجرة في حذاء المغرب لعرقلة تنميته وتقدمه حتى يظل ضباط الجزائر "قوة  ضاربة" في شمال أفريقيا؟ هل يدافع حكام الجزائر  مجانا عن مليشيات " البوليساريو"؟ ألا يبحثون  عن منفذ على المحيط الأطلسي؟ أليست لهم  أطماع في خيرات الصحراء المغربية؟ … وعندما فشلوا في تحقيق ذلك، تولد ليهم وهم  يدفعهم إلى القيام   باحتلال شمال موريتانيا، طمعا في خيراته، ورغبة في تحويله إلى مستوطنات لـمليشيات "البوليساريو، ومن ثمة إلى  قاعدة  للهجوم.
على  المغرب لذلك، ألا يسعى جنرالات الجزائر اليوم إلى احتلال شمال موريتانيا؟… 
 
ولماذا يرفض هؤلاء الجنرالات المشاركة في المحادثات   حول نزاع  الصحراء المغربية، باعتبارهم طرفا في هذا النزاع؟  إنهم  يخافون من أن يكتشف، العالم، من خلالها،  تدخلهم في الشؤون الداخلية  للمغرب، حيث سيكشف خطابهم ونبرات أصواتهم أنهم وراء افتعال هذا النزاع، بل إن تحليل خطابهم وصراخهم سيؤكد أنهم مستمرون في الاعتداء على المغرب، بغية تفتيت كيانه . أضف إلى ذلك أنهم لا يرفضون فقط المشاركة في هذه المشاورات، بل إنهم انخرطوا في معاداة  الأمم المتحدة، ما يشكل تحديا سافرا لإرادة المنتظم الدولي. ألم يؤسس "هواري بومدين"مليشيات "البوليساريو"؟ ألم يمولها؟ ألم يسلحها؟ألم يدربها؟ ألا يقوم حكام الجزائر اليوم بالسير على نهج "بومدين"؟ إن هذه  أمور يدركها العالم بأجمعه، ولا  يمكن إخفاؤها بالصراخ والكذب  من قبل جنرالات الجزائر..  ألم ينفق حكام الجزائر جبالا من ملايير الدولارات على هذه المليشيات؟ ألم ينجم  عن ذلك إفقار الشعب الجزائري وتجويعه…؟ أليس ذلك هو سبب المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يغرق فيها الشعب الجزائري اليوم؟ ألا يعود سبب الهوة الموجودة اليوم  بين الشعب الجزائري والجنرالات إلى ذلك؟.لذلك، ألا يؤكد  انفاق هذه الملايير الخيالية على هذه المليشيات أن جنرالات الجزائر يريدون التوسع على حساب المغرب؟ ألا يمكن أن نستنتج من ذلك أن ديدن حكام الجزائر في ذلك هو غزو الصحراء المغربية من قبلهم؟ ألا يشكل كل ذلك دليلا قاطعا على أن جنرالات الجزائر طرف في هذا الصراع؟ ألا  يدل  ذلك على  أن حكام الجزائر يسعون إلى فصل المغرب عن جذوره الأفريقية؟  يوضح الجواب على هذه الأسئلة  سبب رفض الجنرالات المشاركة في المحادثات حول نزاع الصحراء المغربية، الذي افتعله حكام الجزائر؟  
من الأكيد آن المنتظم الدولي سيطرح أسئلة من هذا القبيل على حكام الجزائر خلال هذه المحادثات، كما أن هذه المحادثات  ستعرف مناقشات ومصارحات مبنية على حجج ملموسة ودامغة  تؤكد اعتداء الجنرالات على المغرب، ما سيكشفهم، وقد يقود إلى إدانتهم دوليا. هكذا، فإن حكام الجزائر يخافون من أن  يتم اكتشاف أمرهم، ما سيضعهم  في مأزق خطير لن يستطيعوا الخروج منه. 

لقد لجأ حكام الجزائر مؤخرا  إلى استعمال المقص لحذف جزء مهم من لقاء "عبد المجيد تبون"مع الصحافة الجزائرية، حيث أمروا "تبون" بأن  يقوم بإعلان أنه  ليس له،  ولا لدولة الجنرالات أي  مشكلة  مع المغرب، كما آنهم  لا يكنون أي عداء للمغرب، ما جعله يخلص إلى أنه مستعد للحوار مع  الملك محمد السادس. ويبدو من خلال  هذا المقطع، أن الجنرالات لما اطلعوا على التسجيل الكامل،  ندموا عليه، وقرروا حذف هذه الفقرات وأشياء أخرى، لأنهم اكتشفوا أنها  تدل على ندمهم على ما ارتكبوه  من شرور في حق  المغرب، ما يؤكد أنهم كانوا يلفقون التهم الباطلة  إليه،  بهدف تضليل الرأي العام، الأمر الذي أرادوا إخفاءه، لأنه يشكل حجة عليهم، كما أنه يعد اعترافا بضعفهم أمام المغرب.لذلك، فقد قام هؤلاء الجنرالات بحذف هذه الفقرات… إضافة إلى ذلك، يبدو آن حكام الجزائر قد أردوا إعادة إنتاج خطاب الملك محمد السادس لصالحهم، لكنهم لا يعلمون  أنهم لن يتوقفوا في ذلك، لأن العالم كله  على علم ببهتانهم، وصار لا يثق بكلامهم، لأنه لم تعد لهم أية مصداقية.. أما المغرب، فقد صار معروفا بحكمته، ورويته، وصدقه، وتحضره، وبعد نظره، وتسامحه، ورغبته في التعاون مع دول العالم كلها..  وهذه قيم لا علاقة  لجنرالات الجزائر بها…
 
لذلك، هل يعتقد حكام الجزائر أن ما يجري في منطقة المغرب الكبير لا يدركه العالم؟ إن العالم يعلم ما يقوم به حكام الجزائر ضد بعضهم البعض، وضد شعبهم، كما أنه يعلم أطماعهم في ليبيا وتونس وموريتانيا والمغرب ودول الساحل، حيث إنهم  يسعون إلى أن يتحولوا إلى طرف في الصراع داخل كل  بلدان شمال أفريقيا، وداخل دول  الساحل.أضف إلى ذلك أنهم يخدمون إسراتيجية إيران وروسيا في شمال أفريقيا وأفريقيا برمتها..

ويؤكد الخبير "البيروفي" في العلاقات الدولية، "ريكاردو سانتشيز سيرا"، أن حكام الجزائر طرف في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، كما  أنه قام بتسليط  الضوء على الفشل  الدبلوماسي الذريع  الذي  مني بع  حكام  الجزائر وصنيعتهم "البوليساريو".
وأضاف هذا الخبير  في مقال له تم نشره نشر في كل من  يومية  “لاراثون” والموقع الإخباري “برينسا 21” البيروفيين، أن الأمم المتحدة “ قد قررت إشراك   جنرالات الجزائر في  المحادثات، حول نزاع  الصحراء المغربية، ليس بكونهم عضوا  ملاحظا، ولكن بكونهم طرفا  في هذا النزاع ، لأن  هؤلاء الجنرالات  هم   العائق ” أمام تسوية هذا النزاع الإقليمي، الذي يعلم الجميع أنهم هم الذين افتعلوه في الأصل.

وتابع هذا الخبير قائلا إن الجزائر ملزمة بالرد على أسئلة وطلبات مختلف المنظمات الدولية لاسيما تلك المتعلقة بإحصاء الصحراويين  المغاربة المحتجزين فوق ترابها،  كما تطالب بذلك الأمم المتحدة منذ سنوات. كما أنه  أكد  أنه لن يكون بمقدور النظام الجزائري الاختفاء  أو إنكار اقتراف انتهاكات لحقوق الإنسان بمخيمات"تندوف"، حيث يعيش المغاربة المحتجزون هناك في ظروف   لاإنسانية منذ 45 سنة. 

لذلك، ألا يعلم العالم ومجموعة من التنظيمات  الدولية والقارية، أن حكام الجزائر، يحتجزون  المغاربة في مخيمات "تندوف"، لأنهم يتسولون باسمهم، وينهبون كل المساعدات التي تصلهم.وإذا كان جنرالات الجزائر يتظاهرون بالدفاع عن حقوق الإنسان، فلماذا يرفضوون العمل بهذا المبدأ مع المغاربة المحتجزين في "تندوف"، ولم يقوموا بمنح حق تقرير المصير لهؤلاء المغاربة؟ ولماذا لم يمنحوا الشعب الجزائري حقه في تقرير مصيره، ولماذا  يرفضون هذا الحق لكل من شعب "القبايل" و"مزاب" و"الطوارق" و"ورقلة"…؟ 
 
وقد أضاف  هذا الخبير "البيروفي" إن حكام الجزائر وصنيعتهم " البوليساريو" قد باتوا يتجرعون مرارة الهزائم الدبلوماسية المتلاحقة في جميع المنظمات الاممية والجهوية، كما أنه قد قام بتسليط  الضوء على النكسات الأخرى التي تكبدها النظام الجزائري ودمرته "البوليساريو"، لاسيما عدم الاعتراف بالجمهورية الوهمية، حيث تم إقصاؤها  من المشاركة في القمم الثنائية للاتحاد الإفريقي مع دول أخرى، مشيرا إلى أن الاتحاد الإفريقي قرر دعم الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، الأمر الذي اعتبره. هذا الخبير ، "هزيمة  أخرى” للميليشيات الانفصالية وأسيادها حكام الجزائر…

وفي السياق ذاته، قال هذا الخبير إن  “مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يعتبر أن مبادرة الحكم الذاتي، التي قدمها المغرب، جادة وواقعية، وموضوعية،  وذات مصداقية، كما أنها كفيلة  بإيجاد حل سياسي للنزاع الذي اختلقته الجزائر” حول الصحراء.
وخلص  هذا الكاتب في مقاله هذا  إلى أن كل هذه الانتكاسات التي تتلقاها الجزائر وصنيعتها " البوليساريو"هي “انتصارات دبلوماسية للقانون الدولي والعدالة والحقيقة”، مؤكدا أن المغرب يشدد على احترام سيادته على أقاليمه الجنوبية ووحدته الترابية…