الخميس 20 يناير 2022
مجتمع

المحامية الكلاع تقود حملة لمناهضة العنف ضد النساء

المحامية الكلاع تقود حملة لمناهضة العنف ضد النساء عائشة الكلاع، رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا

دعت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا كل المتدخلين من برلمان وحكومة ومسؤولين عن تنفيذ القانون إلى استكمال المصادقة على كل الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالقضاء على العنف ضد المرأة وملاءمة التشريع الوطني مع هذه الاتفاقيات.

 

جاء ذلك خلال كلمة الأستاذة عائشة الكلاع، رئيسة الجمعية، في لقاء خصص للاستماع لنساء ضحايا العنف، الأربعاء فاتح دجنبر 2021 بمقر الجمعية بالدار البيضاء.

 

كما دعت الجمعية إلى تفعيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بمناهضة العنف والمساواة بين الجنسين، ووضع استراتيجيات شاملة وطويلة الأمد تعالج الأسباب الجذرية للعنف وتحمي حقوق النساء والفتيات، وكذا نشر فعلي ومستمر لثقافة حقوق الانسان وحقوق النساء لدى كل المتدخلين في إنفاذ القانون.

 

وبخصوص الولوج إلى العدالة، دعت رئيسة الجمعية إلى تأمين هذا الحق في وجه النساء والفتيات وما يتطلبه من تبسيط المساطر والإجراءات ومساعدة قانونية، مع توفير الحماية للنساء لتشجيعهن على التبليغ واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تعرضهن لعنف مضاعف عند لجوئهن للعدالة وتمكينهن من تنفيذ الأحكام القضائية لتكريس عدم الإفلات من العقاب.

 

ويشكل العنف ضد النساء والفتيات انتهاكا خطيرا لحقوق الانسان في جميع تمظهراته جسديا أو جنسيا أو نفسيا أو عقليا، وهو ما يحول دون مشاركة النساء بشكل كامل في المجتمع، ولا تقتصر عواقبه السلبية على النساء فحسب بل تتعداهن إلى العائلة والمجتمع والدولة ككل.

 

وتعتبر عدم قدرة النساء الولوج للعدالة، إضافة إلى القوالب النمطية الثقافية والاجتماعية المحددة لسلوك المرأة، وكذا ما قد تتعرض له النساء من عنف مضاعف بعد التبليغ من تشهير وقذف، من أكبر المعيقات لعدم التبليغ والافلات من العقاب.

 

يذكر أن هذا اللقاء تم تحت شعار "باركا من السكات"، حيث تشارك الجمعية المغربية لحقوق الضحايا تزامنا مع الحملة الأممية لمناهضة العنف ضد النساء، في التعبئة من أجل تشجيع النساء على التبليغ على كل أشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي، ومن أجل حماية النساء من العنف وتشجيعهن على التبليغ...