الثلاثاء 18 يناير 2022
مجتمع

التقدم والاشتراكية يجر بنموسى للمساءلة حول سن الترشح لمباريات توظيف أساتذة التعاقد

التقدم والاشتراكية يجر بنموسى للمساءلة حول سن الترشح لمباريات توظيف أساتذة التعاقد الوزير شكيب بنموسى، ورشيد حموني(يسارا)
طالب حزب التقدم والاشتراكية، رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب؛ باستدعاء شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة للاجتماع في أقرب الآجال من أجل مناقشة موضوع "مباريات توظيف الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين".
وبحسب رسالة رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بالغرفة الأولى للبرلمان، الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، فإن استدعاء الوزير بنموسى استند لمقتضيات الفقرة الثانية من المادة 101 من النظام الداخلي لمجلس النواب المغربي.
وفي سؤال كتابي وجهه لبرلماني حموني للوزير بنموسى، اعتبر الإجراء إقصاء وحيفا في حق فئة واسعة من العاطلين والعاطلات عن العمل من حاملي الشواهد العليا، التي تصل نسبتهم اليوم إلى ما يزيد عن 18%، ولا سيما أمام انحسار المناصب المالية ومحدوديتها.
وسجل في هذا الصدد مساهمة مباريات التوظيف الجهوي التي تم تنظيمها، دون قيود، بين 2017 و2021 في قطاع التربية الوطنية في توظيف أزيد من 100 ألف أستاذة وأستاذ، وهي المباريات التي جرت وفق مبدأي تكافؤ الفرص والمساواة بين جميع المرشحات والمرشحين، عكس ما هو عليه الحال اليوم، وهو ما خلف تذمرا واسعا لدى فئات عريضة من حاملي الشواهد العليا الذين يبنون آمالهم على هذه المباريات.
وساءل البرلماني التقدمي حموني؛ الوزير بنموسى عن التدابير والاجراءات التي ستتخذونها من أجل مراجعة شروط المشاركة في مباريات توظيف الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بشكل يرتكز على مبادئ تكافؤ الفرص والمساواة، وفي احترام تام للشروط القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل في هذا الشأن؟
وأثير جدل في أوساط الرأي العام، منذ مساء الجمعة 19 نونبر2021، بين الحكومة والمعارضة والهيئات النقابية، حول تقليص وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة سن مباريات التوظيف إلى 30 سنة كحد أقصى، بخلاف ما كان معمولا به منذ عام 2016، مما يخالف النظام الأساسي لأطر الأكاديميات.