الخميس 21 أكتوبر 2021
جالية

مؤسسةً "أنا كاين" تعيد الاعتبار للمرأة المغربية بأمستردام

مؤسسةً "أنا كاين" تعيد الاعتبار للمرأة المغربية بأمستردام مهاجرات مغربيات بهولندا وفي الإطار شعار مؤسسة "أنا كاين"

بمبادرة من الإعلامي والمنسق الاجتماعي، نورالدين العمراني، وصبيحة مرابط، ونساء أخريات، تم خلق إطار نسوي مغربي لمواجهة المؤسسات الاجتماعية التي عملت وتعمل لسنوات على الاسترزاق واستغلال نفوذها بفضل الأموال التي تحصل عليها من الجهات الحكومية محليا ووطنيا لدعم ومساندة المواطنين والمواطنات في وضعية صعبة، وكذلك محاربة التأخر الحاصل في مستويات عدة..

 

إن حضور مثل هكذا مؤسسات لم يغير من واقع الساكنة، خاصة ذات الأصول التركية والمغربية والسورينامية في شيء، بل بالعكس من ذلك تقوم هذه المؤسسات باستقبال المهاجرين والمهاجرات وتمنعهم من التحدث بلغاتهم الأصلية، وهو سلوك عنصري في حق المهاجرين الذين لا يحق لهم التعبير عن قضاياهم، رغم تواجد مستخدمين وعاملين بهذه المؤسسات منحدرين من الدول الأصلية المشار إليها أعلاه.

 

ورغم النداءات المتكررة والشكايات المقدمة إلى المصالح المعنية، فان هذه المؤسسات مستمرة في احتقار وتضييق الخناق على المهاجرين والمهاجرات.

 

وللرد على هذه الأفعال العنصرية والعدائية تم خلق مبادرة Ik Ben Er وتعني "أنا كاين"، حيث تستطيع المرأة المغربية التحدث بلغتها الأمازيغية والدارجة المغربية، ويتم دعمها ومساندتها لتجاوز الصعاب.. وهي مبادرة ذاتية أتت لقطع الطريق على الوصوليين من جهة، وإعادة الاعتبار للمهاجرات من جهة أخرى.