الخميس 2 ديسمبر 2021
مجتمع

النموذج التنموي المنشود.. 16جمعية تنموية بالمغرب تطلق "إعـلان أفورار"

النموذج التنموي المنشود.. 16جمعية تنموية بالمغرب تطلق "إعـلان أفورار" جمعيات تنموية تتترافع من أجل تنمية اقتصادية واجتماعية دامجة
أطلقت 16 جمعية ذات اهتمامات تنموية مختلفة، تنتمي للأقاليم الخمسة لجهة بني ملال خنيفرة يومي 25 و26 شتنبر 2021 بأفورار إقليم أزيلال، "إعلان أفورار"، من أجل الترافع الرائد لتنمية اقتصادية واجتماعية دامجة. فيما يلي " إعلان أفورار" الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه:
ساهمت التحولات التي عرفها المغرب بفعل الدينامية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية منذ وضع الدستور الجديد في تعزيز المكانة المحورية للجهوية المتقدمة الساعية لرفع تحديات العدالة المجالية والعدالة الاجتماعية. كما عززت الدور الحيوي للمجتمع المدني في المشاركة في إعداد وتنفيذ وتقييم السياسات والبرامج العمومية.
وقد واكب النسيج الجمعوي بجهة بني ملال خنيفرة كل هذه التطورات من حيث المشاركة في النقاش العمومي حول قضايا الجهة، أو من حيث المساهمة في تفعيل آليات الديموقراطية التشاركية.
وفي هذا السياق، التأمت ست عشرة جمعية ذات اهتمامات تنموية مختلفة، تنتمي للأقاليم الخمسة لجهة بني ملال خنيفرة يومي 25 و26 شتنبر 2021 بأفورار إقليم أزيلال، وأفرزت هذا الإعلان الذي أطلقت عليه "إعلان أفورار".
ويعتبر "إعلان أفورار" مبادرة مدنية تتماشى في جوهرها مع دستور المملكة وموقع المجتمع المدني في النموذج التنموي الجديد، الذي جعل منه فاعلا محوريا في تنزيل الرهانات الاستراتيجية الخمس لمغرب الغد. من هذا المنطلق تعبر الجمعيات ال 16 على وعيها بدور المجتمع المدني كفاعل أساسي في بناء صرح التنمية المحلية الدامجة بكل ابعادها، وتقوية مبدأ المواطنة الحقة، والمساهمة في تجاوز الاشكالات التنموية البنيوية التي تعرفها جهة بني ملال خنيفرة، والمساهمة في التنزيل السليم لمبدأ الحكامة التشاركية، والمشاركة في تحقيق الالتقائية والتكاملية الضروريتين بين تدخلات مختلف الفاعلين الترابيين من أجل بناء وتنزيل وتتبع سياسة عمومية ترابية دامجة.
تؤكد الجمعيات المشاركة في "إعلان أفورار" على رغبتها القوية في بناء دينامية مدنية، تروم بلورة وتنزيل أنشطة ترافعية وفق مقاربات متنوعة لتحقيق إدماج أفضل للنساء والشباب والأشخاص في وضعية إعاقة بجهة بني ملال خنيفرة، وذلك تحت شعار "الترافع الرائد لتنمية اقتصادية واجتماعية دامجة".
وتندرج هذه المبادرة المدنية بدعم من مشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال خنيفرة ((BMK-ISED الممول من طرف الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID Morocco والذي يهدف الى دعم الجهة في تحقيق أهدافها التنموية من خلال تعزيز الحكامة التشاركية وكدا تعزيز النمو الاقتصادي الدامج وخلق فرص الشغل، خاصة لفائدة النساء والشباب والأشخاص في وضعية إعاقة، بالإضافة إلى ساكنة العالم القروي. كما وجبت الاشارة في هذا الإطار إلى انفتاح واستعداد الجمعيات المنخرطة في هذه الدينامية للانخراط في جميع المبادرات والأنشطة الترافعية التي تستهدف الشباب والنساء والأشخاص في وضعية إعاقة بجهة بني ملال خنيفرة.