الخميس 21 أكتوبر 2021
سياسة

فيدرالية اليسار تشجب التصرفات العدائية للنظام الجزائري

فيدرالية اليسار تشجب التصرفات العدائية للنظام الجزائري الجنيرال شنقريحة ولوغو فيدرالية اليسار
استنادا على التقارير المتتالية التي توصلت بها الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار والتي أكد بلاغها على " إفساد اقتراع 8 شتنبر2021 بشراء الذمم والبلطجة وتواطؤ السلطات في العديد من الدوائر الانتخابية واستمرار نفس الممارسات الفاسدة في تكوين مكاتب الجماعات والمقاطعات".
ووصف بلاغ فيدرالية اليسار تلك الممارسات بـ " مافيوزية خلال تدبير هذه المحطة، مما يضع مشروعية العديد من هذه المكاتب الموكولة لها تسيير شأن المواطنين موضوع تساؤل".
وبخصوص القدرة الشرائية فقد ندد بلاغ الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، بـ "الزيادات الصاروخية التي مست أسعار العديد من المواد الغذائية واستغلال فترة الانتخابات لتمريرها، حيث همت هذه الزيادات غير المبررة العديد من المواد  الأساسية، وذلك أمام صمت الدولة وغياب أي مراقبة أو تدخل لحماية القدرة الشرائية للمواطنين، وفي ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها بلادنا".
وأكد نفس البلاغ على الإرادة القوية لمكونات فيدرالية السيار لتفعيل قرارات الهيئة التقريرية الأخيرة المتعلقة بالاندماج، وتسطير خريطة طريق من أجل ذلك، لمواصلة الهيكلة القطاعية والمجالية لتنظيماتها وتفعيل قرار الانفتاح على الشخصيات والفعاليات اليسارية وإشراكهم في عملية التحضير للمؤتمر الاندماجي وهيكلة اللجنة التحضيرية وفق خلاصات الهيئة التقريرية الأخيرة.
على المستوى الخارجي أفاد البلاغ بأن الهيئة التنفيذية تتتبَّع خلفيات القرارات العدائية الأخيرة  للنظام الجزائري، وذلك بقطع العلاقات الديبلوماسية مع المغرب، والتهديد بوقف إمدادات أنبوب الغاز المار عبر التراب المغربي، ومنع رحلات الطائرات المغربية من المرور عبر الأجواء الجزائرية.
 في سياق متصل عبرت الهيئة التنفيذية عن شجبها لهذه المواقف العدوانية التي تعاكس  مطامح الشعبين المغربي والجزائري في وحدة مغاربية تضمن الديمقراطية والتكامل والنماء المشترك لشعوب المنطقة.