الأربعاء 27 أكتوبر 2021
سياسة

مركز حقوقي يحذر من استمرار دعم الجزائر والبوليساريو للإرهاب في منطقة الساحل والصحراء

مركز حقوقي يحذر من استمرار دعم الجزائر والبوليساريو للإرهاب في منطقة الساحل والصحراء عدنان أبو وليد الصحراوي (يمينا) وزين العابدين رئيس المركز (يسارا)
حذر المنتدى الأفريقي للمنظمات للبحوث والدراسات حول حقوق الإنسان في جنيف من أنشطة أعضاء البوليساريو الذين يتم تجنيدهم من قبل الجماعات المسلحة والجهاديين كمرتزقة يعملون في منطقة الساحل والصحراء.

جاء هذا التحذير خلال حوار تفاعلي مع الفريق العامل المعني بالمرتزقة نُظم يوم الأربعاء 22 شتنبر 2021 كجزء من الدورة 48 لمجلس حقوق الإنسان.

وأشار رئيس المنتدى، زين العابدين الوالي، إلى العلاقة بين البوليساريو والجيش، والجماعات الجهادية التي تجوب منطقة الساحل، مشيرا إلى أن "إرسال البوليساريو والأجهزة الجزائرية للمرتزقة تجلى مرة أخرى في تحييد الجيش الفرنسي في مالي للإرهابي الملقب عدنان أبو الوليد الذي تدرب. إلى جانب العديد من الشباب الآخرين في مخيمات تندوف من قبل الأمن الجزائري قبل إرسالهم إلى شمال مالي لخدمة خططهم المروعة في هذه المنطقة غير المستقرة بالفعل.

واستنكر المتدخلون على وجه الخصوص تجنيد الميليشيات الانفصالية للأطفال كجنود، وحالات اختطاف معارضي قيادة البوليساريو، وممارسات التعذيب في السجون، وتحويل المساعدات الإنسانية، مؤكدين مسؤولية الجزائر الكاملة في هذه الجرائم.