السبت 25 سبتمبر 2021
سياسة

يعتبر خامس مفتش للجيش في عهد محمد السادس..من هو الجنيرال بلخير وكيف نحت اسمه؟

يعتبر خامس مفتش للجيش في عهد محمد السادس..من هو الجنيرال بلخير وكيف نحت اسمه؟ الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق
يعد الجنيرال دو دوديفيزيون بلخير الفاروق، الذي عينه القائد الأعلى للجيش الملك محمد السادس، مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية، خامس جنيرال يتعاقب على هذا المنصب العسكري السامي خلال 20 سنة، فبعد الجينرال القادري؛ الذي عاصر ملكين في هذا المنصب، خلفه الجنيرال عبد العزيز بناني الذي شغل هذا المنصب في الفترة الممتدة من 2004 إلى غاية 2014 وأعفي من مهامه، ليتم تعيين الجنيرال بوشعيب عروب مكانه حيث ظل في هذا المنصب إلى غاية تاريخ إعفائه في 17 يناير 2017 وتعيين الجنيرال دو ديفيزيون عبد الوراق خلفا له.
الجنيرال دو ديفيزيون بلخير فاروق ( الذي عين يوم15 شتنبر2021)، من مواليد سنة 1950 بدوار ادبوشني جماعة مير اللفت بإقليم سيدي إفني. التحق بصفوف الجيش عبر الأكاديمية الملكية العسكرية بمكناس بعد حصوله على شهادة الباكالوريا سنة 1968. تخرج بلخير فاروق بعد ثلاث سنوات من الدراسة الأكاديمية برتبة ملازم ثاني سنة 1972، وبعدها بسنتين حصل على رتبة ملازم أول، وعين بالأقاليم الجنوبية للمملكة سنة 1973، حيث تولى عدة مهام، وقاد عدة وحدات عسكرية ميدانية، بداية من سريات وأفواج وفيالق، تبعا للترقيات التي كان يحصل عليها. 
کما حصل فاورق على دبلوم الدراسات العسكرية العليا من الكلية الحربية الفرنسية، بعد ترقيته منتصف عقد الثمانينيات من القرن الماضي إلى رتبة رائد " كومندار" التي تدخل في خانة "الضباط السامون"، وهو موشح بعدة أوسمة، نالها عن جدارة واستحقاق.
عين بلخير سنة 2006 رئيسا للمكتب الثالث بالمنطقة الجنوبية بأكادير ورئيسا لأركان الحرب بها، كما عينه الملك محمد السادس مفتشا لسلاح المشاة سنة 2015، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى حين تعيينه قائدا للمنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية.
ويعتبر الجنرال بلخير فاروق من بين خيرة الجنرالات بالقوات المسلحة الملكية، بفضل خبرته العالية تميز بها واكتسبها على امتداد المدة التي قضاها على رأس وحدات ميدانية بالأقاليم الجنوبية، والمعارك الضارية التي خاضها ضد أعداء الوحدة الترابية.