الأحد 17 أكتوبر 2021
كتاب الرأي

رشيد لبكر: السي بنكيران.. كيفاش لا ترضون لغيركم ما ترضونه لأنفسكم؟

رشيد لبكر: السي بنكيران.. كيفاش لا ترضون لغيركم ما ترضونه لأنفسكم؟ رشيد لبكر
شكون شكرك يا العروس؟ امها او خالتها او الحزارة اللي قبالتها...
مثل شعبي جميل جدا،  يفهم معناه اليوم من خرجة بنكيران...ولاداعي لمزيد من التوضيح..اذ شرح الواضحات من المفضحات ...
أتذكر سي بنكيران عندما احتج بطريقته الساخرة على الإعلامي " مصطفى العلوي" ذات لقاء تلفزي في برنامج " حوار" وهو يصيح مستنكرا وأتباعه يصفقون: " واش حكرتيني؟ "- مع وضع ثلاث حروف على الكاف -، مستنكرا استكثار منصب رئيس الحكومة عليه، فلماذا يستكثره على غيره الآن؟ ما الفرق؟  وسواء اتفقنا مع اخنوش أم اختلفنا معه، لا يمكن نفي شرط الكفاءة عليه، اذ تسيير شركة عملاقة وإنجاحها ماشي " لعب بالخشيبات"... ثم علاش اصلا نسبقو العصا قبل لغنم وباقين ما درنا في الطاجين ما يتحرق.. وشكون عارف هاد رئيس الحكومة من سيكون اصلا؟ اذ لو كان شرط منصب رئيس الحكومة موقوف على رئيس الحزب الفائز بالانتخابات لما جيء العثماني بدلا  عنك.. انت آسي بنكيران؟ هذا  على افتراض نجاح الأحرار... وعلى ذكر العثماني ألم يكن هو ذاته من قال ذات لقاء مستغربا : " شكون كان تيظن اني غادي نكون رئيس الحكومة!؟"  فكيفاش لا ترضون لغيركم ما ترضونه لأنفسكم؟ ...واش رآسة الحكومة تشترط دبلوم معين عندكم بوحديتكم.....سي بنكيران.. لحزب  ديالكم دائما يسوق السياسة على انها أخلاق...ومن الأخلاق الحلم عند الغضب...عدم رمي الناس بالباطل واتهامهم بدون دليل واضح... الكف عن الهمز واللمز والحديث الى الناس بالمباشر...التقصي أولا والتحفظ ثانيا وعدم إفشاء كلام المجالس لانه امانة...وأمانة كبيرة بقطيع الرأس... وماشي حتى لدابا عاد غادي تقول لينا اخنوش قال ودار وافعل، من سيصدقك اليوم ونحن في ذروة الانتخابات؟ سي بنكيران، من العيب أيضا  تضمين حديثك لأسماء أشخاص  بما يسيؤهم ولا يسرهم  والتشهير بهم أمام العالمين.. وأنت من أنت! رئيس حكومة سابق وأمين عام سابق لحزب عرفناه يقول إنه إسلامي المرجعية.. أفبهذا الصورة تقدمه اليوم!؟.
لقد تخطيت الصواب في هذه الخرجة واستسلمت لغضبك وخانك حلمك مع الاسف بل وتعديت حدودك... وقد يكون حزبك كما قال أحد الزملاء اكبر المتضررين من كلامك...

مع الأسف... السياسي المغربي دائما يحاول تعليق فشله على النيل من خصمه وبناء مشروعية وجوده على سحق مشروعية الآخر... هذا هو الواقع المؤسف والعقدة اللي ما بغيناش نتخلصو منها... داروها معاكم ذات زمن واستغليتوها مزيان عندما لبستم رداء المظلومية، وها انتم تعيدونها ولكن لصالح غيركم... 

عمر " الحضية" ما كانت استراتيجية...بل هي صفة مذمومة وملعونة عند المغاربة وانت تعلم..
من سنن الله في خلقه... تغير الاحوال من حال الى حال، وسبحان مبدل الأحوال، الذي يعطي ما يشاء لمن يشاء... وأنت مفروض فيك كمسلم أولا، تأخذ هاذ الامر عادي جدا... إذ أن تداول الأيام بين الناس من السنن الكونية اللي تنآمنو بها، وغايتها تجديد العزيمة...واللي عندو شي طموح في الحكم،  ينوض يعري على اكتافو ويخللي الشعب يحكم...والشعب غادي يحكم على افعالو ما شي على آش  تيقول في الناس..هاذي راها نميمة...

سي بنكيران " اللي دازت ايامو يتصنت لعظاموا" قالوا ناس زمان قديما...وقبل منهم...قال اشرف من قال، سيدنا رسول الله.. : " قل خيرا أو أصمت"...

للإشارة فقط، ضرب المثل بتنكافت غير موفق في نظري، لأنها مهنة أصيلة...وذات بعد حضاري وأخلاقي...لأن  النكافة لا تعمل إلا في المناسبات السعيدة ...مهمتها  خلق الفرح وإدخال البهجة وتجميل العروسة   كي تكون الأجمل يوم عرسها.. جبرا لخاطرها ... ماذا تقول؟...نعم جبرا للخواطر