الاثنين 6 ديسمبر 2021
رياضة

" الليزمو" تضع مشاكلها أمام رئيس جماعة وجدة

" الليزمو" تضع مشاكلها أمام رئيس جماعة وجدة عمر احجيرة، رئيس بلدية وجدة
وجهت إدارة فريق الاتحاد الاسلامي الوجدي لكرة القدم، مراسلة إلى رئيس جماعة وجدة حول الوضعية المزرية للملعب البلدي بوجده، متسائلة ان كانت جماعة وجدة تملك برنامج متكامل لتأهيل هذا الملعب ببنية تحتية رياضية ملائمة ومتى سيخرج الى حيز التنفيذ، بعد تحقيق فريق الاتحاد الإسلامي الوجدي الصعود الى القسم الوطني الثاني.
وقال سفيان بوشيخي الكاتب العام لفريق الاتحاد الاسلامي الوجدي في تصريح خص به " أنفاس بريس" على هامش انعقاد الجمع العام السنوي موسم 2020 / 2021 ، أن الملعب البلدي بوجدة يعرف ضغطا كبيرا ، ويستقطب عشرات الفرق الممارسة ببطولة الهواة بما فيها الفرق النسوية ، المنضوية تحت لواء عصبة الشرق لكرة القدم ، إضافة الى تنظيم الدوريات والمنافسات والأنشطة الرياضية المختلفة، دون وجود بنية تحتية ملائمة، فيما أصبح عشب الملعب غير صالح بسبب الإهمال وغياب الصيانة منذ سنة 2015 ، موضحا أن الملعب البلدي لم يعد يصلح لإجراء مبارايات في كرة القدم ، وأن عدد من المرافق الرياضية في وضعية " كارثية " بسبب الإهمال الذي طالها، والنقص الحاد في صيانة التجهيزات الضرورية، والتزويد بالخدمات الأساسية وعلى رأسها الماء الصالح للشرب ، مؤكدا أن الملعب البلدي واحد من الملاعب التي طلها الإهمال، مستنكرا وضعية الملعب التي أضحى عليها في غياب التفاتة من مجلس جماعة وجدة و وزارة الشباب والرياضة وجامعة كرة القدم .
ومن أجل استقاء رأي الجهة المسؤولة عن الملعب وفي اتصال برئيس قسم الشؤون الرياضية بجماعة وجدة ،الذي أكد لـ " أنفاس بريس " ، أن الملعب البلدي بوجدة يتعرض الى ضغط كبير من طرف الفرق المحلية التي تلعب مبارياتها الرسمية على ارضية هذا الملعب، الى جانب تداريب الفرق النسوية وباقي الفئات العمرية ، مبرزا أن الجماعة تقوم بعملية اصلاحات بين الفينة والأخرى على حساب الاعتمادات المالية المخصصة لهذا الغرض، والتي تعتبر جد محدودة ، وأضاف محمد زروقي رئيس قسم الشؤون الرياضية بجماعة وجدة ، في حديثه لـ " أنفاس بريس " أن الجماعة لها تصور شامل للتدبير المتخذ لإصلاح أرضية الملعب و البقعة الأرضية المجاورة له ، التي تتوفر على مساحة كبيرة بإمكان استغلالها كملعب ملحق للملعب البلدي، من أجل تخفيف الضغط على ارضية الملعب، لكن يضيف محدثنا، أن الجماعة لوحدها غير قادرة من الناحية المالية لتحقيق هذا المشروع ، معتبرا الكلفة المالية جد مكلفة ، ملتمسا تدخل كل من وزارة الشباب والرياضة و الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم و الجمعيات الرياضية المحلية ، من أجل توفير بنية تحتية رياضية تليق بوجدة، بعدما حقق فريق ليزوم الصعود الى القسم الوطني الثاني احترافي حسب قوله .