الأربعاء 20 أكتوبر 2021
سياسة

هذا مادار بين الوزير بوريطة ومسؤول الخارجية الأمريكي

هذا مادار بين الوزير بوريطة ومسؤول الخارجية الأمريكي الوزير ناصر بوريطة، ومساعد وزير الخارجية الأمريكي بالنيابة في مكتب شؤون الشرق الأدنى، "جوي هود"
لم يصرح مساعد وزير الخارجية الأمريكي بالنيابة في مكتب شؤون الشرق الأدنى، "جوي هود"، بما يفيد تغيير البيت الأبيض لموقفه من الصحراء المغربية، وذلك خلال استقباله من قبل وزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء 28 يوليوز 2021 في الرباط، وهو ما يعني ضمنيا اعتراف إدارة بايدن بسيادة المغرب على صحرائه. 
وقد أكد "جوي هود" في هذا اللقاء على ضرورة تعيين مبعوث أممي لهذه المنطقة في أقرب وقت ممكن، للمضي قدما نحو إيجاد حل نهائي لقضية الصحراء.
وجدد المسؤول الأمريكي على أن واشنطن تتطلع إلى ”عملية تقودها الأمم المتحدة تفضي إلى اتفاق يمكن من تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة"، وهو نفس الموقف الذي أكده في زيارته مؤخرا للجزائر.
وثمن المسؤول الأمريكي بجهود المغرب على الساحة اللليبية، ودعمه إخراج القوات الأجنبية من هذا البلد المغاربي، والمساهمة في التحضير للانتخابات في اتجاه استقرار ليبيا.