السبت 18 سبتمبر 2021
فن وثقافة

عدوى كورونا تصيب مهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية

عدوى كورونا تصيب مهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية صورة الملصق

في الأنفاس الأخيرة من قص شريط فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية، يوم الأربعاء 28 يوليوز 2012، بمسرح محمد السادس بالدار البيضاء، تفاجأ المنظمون بإغلاق المسارح وقاعات السينما وإعلان الفيتو ضد كل الأنشطة الفنية والعودة إلى البث الافتراضي عبر منصات التواصل الاجتماعي.

الجمعية المنظمة أصدرت بلاغا بهذا الخصوص، في ما يلي نصه:

 

"يشاء القدر وتشاء لعنة كورونا أن تحكم على الدورة الرابعة من مهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية بالإجهاض، على بعد يومين من قصّ شريط افتتاح فعالياته يوم الأربعاء 28 يوليوز 2021. عام آخر يتأجل اللقاء بالمسرح وتحتجب الصورة، في زمن أصبحت السيطرة لفيروس كورونا في فرض قانون "التباعد الإنساني" و"التواصل الافتراضي". دورة أخرى أُرغمنا على تنظيمها عن بعد كان شعارها: "طفولتنا.. صورتنا"، خلال الفترة الممتدة من 28 إلى 31 يوليوز 2021 بمسرح محمد السادس بالدار البيضاء.

 

قرار حكومي كانت فيه القوة للفيروس، وكان المنع خارج إرادتنا، وخارج إرادة الحكومة بعد تزايد حالات الإصابات، حتى قبل قرار تشميع المسارح وقاعات السينما، كانت فعاليات هذه الدورة ستقام بعدد محدود جدا من الضيوف والأطفال والشباب بالنظر للظروف الاحترازية التي فرضتها ظروف الجائحة.

نقدم اعتذارنا لأطفالنا ولضيوفنا ولمتابعينا، المهرجان سيقام في حينه ويومه، وسنحترم البرنامج المسطر مع تعديل نضعه بين قوسين "عن بعد"... وهو تقليد للأسف تعودنا عليه وهو ما تبقى بين أيدينا، كرسه واقع الفيروس اللعين. فالتحقوا بصفحات المهرجان على مواقع التواصل الاجتماعي، لنطل عليكم من نوافذ افتراضية، هي ما تبقى لنا من نوافذ الأمل حتى تبزغ شمس جديدة وعالم بلا كوفيد 19 ولا كورونا… نرى فيه فقط "طفولتنا.. صورتنا"..".