الخميس 16 سبتمبر 2021
خارج الحدود

صحيفة بريطانية: الجزائر تتحول إلى "مركز ناشئ" للكوكايين المُوجّه إلى أوروبا

صحيفة بريطانية: الجزائر تتحول إلى "مركز ناشئ" للكوكايين المُوجّه إلى أوروبا تسجيل موجات غير مسبوقة من المخدرات تعبر الجزائر

أكدت صحيفة " الإنديبندنت " البريطانية في تقرير لها، أن تهريب الكوكايين إلى أوروبا والمملكة المتحدة بالخصوص، أصبح يمر عبر الجزائر كنقطة عبور ناشئة، في إشارة إلى أن مهربي الكوكايين من أمريكا اللاتينية بدأوا يعتمدون على التراب الجزائري كمعبر جديد بعد تضييق الخناق في المعابر الأخرى. موضحة أن الجزائر أصبحت معبرا للمخدرات الصلبة الموجه إلى المملكة المتحدة، بعد تسجيل موجات غير مسبوقة من المخدرات التي تعبر هذه الدولة الافريقية، إضافة إلى حجز كميات كبيرة بالجزائر في السنوات الأخيرة.

وحسب الصحيفة المذكورة فإن عملية ضبط نصف طن من الكوكايين في مياه مدينة وهران الساحلية أواخر الشهر الماضي، كشفت الأهمية المتزايدة للجزائر كنقطة عبور في شمال إفريقيا لمهربي المخدرات الذين يهدفون الوصول إلى الأسواق الأوروبية وحتى الأسواق في الشرق الأوسط. وأضاف ذات التقرير، أن هذه الشحنة تُعتبر هي ثاني أكبر شحنة يتم ضبطها في الجزائر، بعد الشحنة الأكبر في تاريخ البلاد، والتي تم ضبطها في ماي 2018، والتي بلغت أكثر من 700 كيلوغرام من الكوكايين كانت على متن سفينة شحن تحمل لحوما مجمدة من البرازيل.

وقال التقرير ان شحنة 2018، قد تسببت في فضيحة على الصعيد الوطني في الجزائر، حيث كشفت عن تورط العديد من الشخصيات والمسؤولين، كرئيس جهاز الأمن السابق عبد الغاني هامل، ورجال أعمال ومسؤولين في مختلف القطاعات، ولازالت القضية معروضة على المحاكم إلى اليوم.

ووفق صحيفة " الإنديبندنت " البريطانية، تلجا شبكات تهريب الكوكايين إلى القارة الإفريقية لـتأسيس معابر جديدة آمنة، تُمكنهم من الوصول إلى الأسواق الأوروبية، عبر دول غرب إفريقيا، مرورا بالجزائر، بعد تضييق الخناق عليهم في المغرب.