الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
اقتصاد

كوبا تنتصر لشركة مغربية في صناعة السيجار

كوبا تنتصر لشركة مغربية في صناعة السيجار مولاي عمر الزهراوي المدير العام لشركة "هبانوس" المغربية

في الوقت الذي ينظر فيه القضاء المغربي في ملف تجاري بين شركة “كوبا ديل طوباكو” المُعادية لشركة “هبانوس” المغربية، المتخصصة في زراعة التبغ وصناعة السيݣار المغربي الفاخر، فإن القرار القادم كوبا انتصر لهذه الشركة الوطنية. إذ صرح وزير الاقتصاد الكوبي، "أليخاندرو جيل فرنانديز"، أن حكومة بلده بصدد إصدار قانون جديد ينظم تأسيس الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في غشت وشتنبر 2021، وهو ما يعني أن شركة “كوبا ديل طوباكو” المُعادية ل”هبانوس” الوطنية، لا تحظى بأي إطار شرعي يُخول لها ممارسة نشاطها التجاري بكوبا.

 

وتواجه “هبانوس” الوطنية دعوى قضائية ضد الشركة الكوبية المعنية منذ سنة 2017، بعدما عمدت الأخيرة وفق وثائق وأدلة رسمية إلى سرقة علامة “هبانوس” وتسجيلها باسمها سنة 2015، مُستعينة بمكتب يدَّعي أنه للدراسات والمحاماة بالمغرب، حيث ينوب عنها، رغم علمه علم اليقين بوجود شركة مغربية بتراب المملكة تحمل اسم “هبانوس” الوطنية منذ سنة 2011.

 

الإجراء الذي اتخذته حكومة كوبا يمثل خطوة جديدة بعد دخول القطاع الخاص مؤخراً عدة أنشطة اقتصادية (باستثناء القطاعات الرئيسية مثل الإعلام والصحة والتعليم) والتي كانت محدودة في السابق.

 

ويعمل 600 ألف كوبي بالفعل في القطاع الخاص، أي 13 في المائة من القوة العاملة، لكن أصحاب المهن الحرة طالبوا بوضع قانون يسمح لهم بإنشاء شركات.

 

وفي الأشهر الماضية، قامت الحكومة الكوبية بتسريع الإصلاحات لتحديث الاقتصاد الذي يواجه أسوأ أزمة له منذ ثلاثين عاماً بسبب العقوبات الأميركية وفيروس كورونا وثقل البيروقراطية.

 

وأعلنت الحكومة الكوبية أن الانفتاح على الأنشطة غير الحكومية لا يعني «عملية خصخصة» وأن "هناك حدوداً يجب عدم تجاوزها".