الجمعة 12 أغسطس 2022
اقتصاد

خبراء في الصيد البحري: هذه هي العوامل التي أشعلت النيران في أسعار السردين!!

خبراء في الصيد البحري: هذه هي العوامل التي أشعلت النيران في أسعار السردين!! الثمن المرجعي للسردين هو 3 دراهم للكيلوغرام
كان يعتبر لعقود طويلة من المأكولات  الشعبية لدى المغاربة، بسبب ثمنه البخس، حيث لم يكن سعره يتجاوز في أقصى الحالات 4 دراهم في العاصمة الاقتصادية،  لكن في الآونة الأخيرة دخل ضمن خانة المواد والمنتوجات التي لا يمكن للكثير من المواطنين الاقتراب منها، نظرا لتضاعف ثمنه بشكل كبير، حيث وصل في بعض الأسواق الشعبية إلى 20 درهما.
الحديث هنا عن السردين المثير للجدل، بسبب ارتفاع ثمنه في الأسواق خلال شهر الصيام.
وإذا كانت بعض الأطراف تصر على القول إنه من المفروض ألا يتعدى ثمن السردين 3 دراهم في الأسواق، على اعتبار أن المغرب يتوفر على واجهتنين بحريتين، بالإضافة إلى أن 3 دراهم هو الثمن المرجعي، فإن أطرافا أخرى تذهب في اتجاه آخر وتؤكد أن سعر السردين تتحكم فيه الكثير من العوامل الأخرى شأنه شأن باقي المنتوجات الأخرى.
وقال كمال صبري، رئيس غرفة الصيد البحري بمدينة الدارالبيضاء في تصريح ل"أنفاس بريس"، إن "السمك في رمضان قليل، نظرا للظروف المناخية والتيارات التي توجد حاليا، بالإضافة إلى الأمطار الغزيرة التي عرفها المغرب، ما يجعل السمك بعيدا عن الساحل،"، وأضاف أن السردين يعيش عادة في درجة حرارة تتراوح بين 18 إلى 22 درجة، بينما درجة حرارة المياه في البحر حاليا تصل إلى 16 درجة، وهو الأمر الذي لا يساعد السردين على العيش.
وأكد المتحدث ذاته، أنه إلى جانب هذه العوامل، فهناك أمور أخرى تؤثر في سعر السردين، خاصة بمصاريف الشحن، فالشاحنة القادمة من الداخلة والعيون إلى البيضاء، يقول صبري،  تؤدي 12 ألف درهم بقيمة درهمين للكيلوغرام، على اعتبار أن الشاحنة تكون محملة بأزيد من 8 أطنان، هذا دون الحديث عن هامش ربح التاجر.  وقال محدثنا "في الظروف العادية يكون سعر السردين في البيضاء ما بين 6 إلى 7 دراهم، وخلال رمضان الحالي ارتفع الثمن نظرا للظروف المناخية التي عرفها المغرب".
وذهب حميد حليم، خبير في مجال الصيد البحري، في الاتجاه نفسه، وأكد أن العرض قليل في السردين والطلب كثيرا خلال هذه الأيام، كما أن شهر رمضان حل في ظروف مناخية تؤثر على وفرة السردين، وهو ما سيعيشه المغرب خلال السنوات المقبلة، على اعتبار أن شهر الصيام سيحل في شهور باردة، وهي الشهور التي يكون فيها السردين نادرا.
وأضاف حليم، أن 3 دراهم للكيلوغرام للسردين هو ثمن مرجعي، ولكن الكثير من الأشياء تساهم في ارتفاع الثمن، ناهيك عن المضاربات.
وأوضح المتحدث ذاته، أنه في مدينة طانطان التي تعد عاصمة للسردين وصل الثمن إلى 13 أو 14 درهما، وعادة الثمن لا يتعدى 7 دراهم، ما يعني أن منتوج السردين قليل جدا.