السبت 12 يونيو 2021
سياسة

الصحراء: كوبولا عمدة ليفيري الإيطالية يطالب الإتحاد الأوروبي بإتباع نموذج الولايات المتحدة الأمريكية 

الصحراء: كوبولا عمدة ليفيري الإيطالية يطالب الإتحاد الأوروبي بإتباع نموذج الولايات المتحدة الأمريكية  عمدة ليفيري وإتفاقية التوأمة مع مدينة الداخلة بحضور رئيس المجلس البلدي صلوح جماني
بعد توقيعه لعقد توأمة بلديته مع بلدية الداخلة سنة 2014، طالب رافاييلي كوبولا عمدة ليفيري بإقليم نابولي الايطالي الإتحاد الأوروبي بنهج نموذج الإدارة الأمريكية التي اعترفت بالسيادة المغربية على الصحراء. 
في تصريح للصحافة، بعد سبع سنوات من أول زيارة له إلى منطقة الصحراء المغربية أوضح كوبولا أن:  
"الولايات المتحدة الأمريكية قدمت المثال باعترافها بسيادة المغرب على الأقاليم الجنوبية. يتعلق الأمر باعتراف جد مشروع علاقة بتاريخ المنطقة وواقع تتقاسمه الساكنة في نفس المنطقة كما عاينته بنفسي لما زرت الصحراء. أحيي التفاتة الولايات المتحدة الأمريكية وأعتقد أن الإتحاد الأوروبي سيحذو حذوها". 
وحسب كوبولا "إذا اعترف الإتحاد الأوروبي بالسيادة المغربية سيفهم أنه مضى زمن الانقسامات، مخلفات الحرب الباردة، وأنه يجب أن ننفتح من أجل مواجهة القرن 21 سويا. هذه هي الرسالة التي قررت إرسالها، على الأقل، وكنت السباق بتوقيع عقد توأمة بلديتي مع بلدية الداخلة، قبل قرار بلدان أخرى، كالولايات المتحدة الأمريكية التي فتحت الآن قنصلية لها في المنطقة". 
وبهذه المناسبة، أكد عمدة ليفيري أن لإدارة بلديته ونظيرتها الداخلة برنامج عمل لمتابعة التعاون الثنائي عبر تطوير مشاريع مشتركة ينخرط فيها المقاولون من جهة كامبانيا الإيطالية الراغبون في الاستثمار في الصحراء المحفزون بوجود بنية تحتية تعتبر من الأفضل في القارة وبوصول مستثمرين أمريكيين وفرنسيين ومقاولين صينيين وروس إلى المنطقة". 
وفي هذا السياق يرى كوبولا أنه غير مفهوم لماذا بقاء إيطاليا خارج هذه الفرص. 
وفي الأخير عبر كوبولا دعمه للرباط على إثر استفزازات انفصاليي "البوليساريو" على طول الحدود المغربية الجزائرية. 
في 4 فبراير 2014 وقع، في المغرب، عمدة ليفيري إتفاقية التوأمة مع مدينة الداخلة بحضور رئيس المجلس البلدي صلوح جماني، من أجل تقوية العلاقة وتبادل الخبرات الاقتصادية، الثقافية والسياحية بين المدينتين.