السبت 24 يوليو 2021
مجتمع

نقابة مخاريق: هذا ما تحتاج له المدرسة المغربية لإعادة الثقة إليها

نقابة مخاريق: هذا ما تحتاج له المدرسة المغربية لإعادة الثقة إليها صورة من الأرشيف

أكد فريق الاتحاد المغربي للشغل، في مجلس المستشارين، أن المدرسة المغربية، اليوم، في حاجة لتوفير الاستقرار المادي والاعتباري للعاملين والعاملات بها من أجل إعادة الثقة وتجويد العلاقات بين مختلف المتدخلين في سبيل خلق مناخ تربوي يسمح بتنزيل القانون الإطار في  أحسن الظروف.

 

وأضاف فريق نقابة مخاريق أنه لا يمكن الحديث عن أي إصلاح أو تدبير أو حكامة في ظل الاحتقان والإضرابات والاعتصامات والاحتجاجات التي باتت تواجهها الحكومة بالانتهاكات الصارخة للحريات العامة والحريات النقابية، وفي مقدمتها الحق في الإضراب، وتعميم ما وصفه فريق مخاريق بالقمع والعنف والاعتقالات عوض معالجة جميع المشاكل بالحوار والالتزام بمخرجاته.

 

وقال الفريق نفسه "لا نرضى لوطننا أن تهان فيه كرامة نساء ورجال التعليم والمس بقيم المواطنة والديمقراطية بين ناشئته عن طريق المدرسة العمومية"؛ مضيفا "نحن على مشارف نهاية السنة الدراسية، وخاصة بعد الإعلان عن جملة تواريخ للامتحانات الإشهادية، علما أن مردودية النظام التربوي خلال الموسم الدراسي الجاري قد انخفضت بسبب جائحة “كورونا” واللجوء للاشتغال بنظام التناوب والتفويج، مع الإبقاء على نفس المقرر الدراسي نؤكد على أهمية تنقية الأجواء التريوية السليمة من خلال توسيع دائرة الحوار القطاعي، وتسريع وتيرته، لمعالجة مختلف الملفات العالقة".