الأحد 9 مايو 2021
جالية

الإتحادي خليل يُفجر " قنبلة الشفافية " والتلاعب بالمساطر مِن داخل وزارة نزهة الوافي

الإتحادي خليل يُفجر " قنبلة الشفافية " والتلاعب بالمساطر مِن داخل وزارة نزهة الوافي الوزيرة الوافي وحسن شاكر
اتهم خليل إبراهيم وهو رئيس مصلحة بوزارة الهجرة في تدوينة قوية  نزهة الوافي الوزيرة المنتدبة على قطاع الهجرة.. بأنها قامت بتغيير إرادة  " اللجنة المكلفة بانتقاء روساء الأقسام " و مارست سلطتها كمنتدبة لدى الوزير بوريطة من أجل تغيير النتائج و اقصاء أفراد لجنة الانتقاء التي أشرفت على تعيين أعضاءها  بنفسها ، كما  ذَكًر خليل في تدوينة ليلة رمضان المبارك الوزيرة المنتدبة بشعاراتها اليومية أي النزاهة و الشفافية في التدبير اليومي لحقيبة الهجرة..
الوزيرة أو من يُسَييِر صفحتها الفايسبوكية سيقوم بحذف تدوينة الموظف برتبة رئيس مصلحة بوزارة الهجرة...( لدينا صورة التدوينة ) ، لانها بكل بساطة تفضح المطبخ الداخلي لوزارة الهجرة..و تفضح عقلية تسيير تقوم على المحاباة و" باك صاحبي " و الانتماء الحزبي، مع التذكير أن خليل هو اتحادي الانتماء، و تفضح عقلية  تسيير لا تقوم على الاستحقاق ، كما تفضح ان  مبادئ " الشفافية و النزاهة " هي مجرد شعارات زائفة ترفعها وزيرة العدالة و التنمية.. و أن أجندة الحزب مقدمة على أجندة الجاليات المغربية بالمهجر... فمن يكون من قامت بتعيينه/ ها ، السيدة الوزيرة ضدا في إرادة لجنة الانتقاء أي خليل إبراهيم..؟
ففي الوقت الذي تعيش فيه الجاليات المغربية بالمهجر حالات الشك والخوف والفزع عقب إعلان حكومة العثماني عن توقيع معاهدة التبادل الآلي للمعلومات، و في ظل تضارب الآراء و شح في المعلومات الصحيحة التي  من شأنها تبديد مخاوف الجاليات عن مصير " مُدخرات العُمر "...
وفي الوقت الذي كنا ننتظر من الوزيرة المنتدبة تصريحا واضحا بخصوص مآل حسابات مغاربة العالم و الدفاع عن مصالحهم حسب الفصل 16من الدستور المغربي...ستكتفي السيدة الوافي بنشر تصريح غير مفهوم لمديرية الضرائب، بحيث لم تعقد اجتماعا مع تلك المديرية و لم تصدر بلاغا خاصا بوزارتها.. 
لانه يبدو و الله اعلم ، انها كانت مشغولة بأشياء أخرى لا علاقة لها بهموم الجاليات المغربية..فبعد فضيحة الشباك الوحيد بالكوت ديفوار أيام الحداد الوطني لذلك البلد الافريقي الصديق عقب موت شخصية قيادية وازنة و صديقة للمغرب و ما تم تداوله من أرقام خيالية لأموال تم صرفها على نشاط " خاوي " يومي 13و 14مارس الماضي، و فرحتها " الطفولية " بنشر صورها الملونة لاجتماعات جامعاتها الربيعية و الخريفية و الشمسية...عن بُعد ، و بحديثها " " المتفائل جدا " عن الاستثمار في وقت الجائحة و في وقت أصبحت حسابات مغاربة العالم تحت رادارات الأجهزة العالمية...نجدها تمارس " تَسَلُطها " ، عفوا سلطتها لاقصاء هذا أو ذاك.
 
 
 
من جهة أخرى، تُعري تدوينة خليل الموظف بالوزارة منذ اثنى عشر سنة ،عن واقع جو الإشتغال داخل مقر الوزارة الغير صحي ، وأنه  سيُلزمنا الكثير من الانتظار من أجل التوصل بأجوبة جديدة و ذكية...عن كل أسئلتنا المرتبطة بملف التبادل الآلي و عن موضوع الازدواج الضريبي و السرية المصرفية و قانون حماية المعلومات السرية و عن شرط المعاملة بالمثل...
وعليه، لن نمل من قول وجهة نظرنا حول حصيلة تدبيرك الكارثي لملفات الجالية، لأننا أول من يكتوي بنيرانها وليس من يجلس في مكتب مكيف و يركب سيارة مكيفة و مطاعم حي الرياض المكيفة...
نريد أجوبة حقيقية الآن و ليس التمويه بأجوبة ، نريد برامج جدية و واقعية و ليست برامج  للاستهلاك الإعلامي... نريد أجوبة حكومية  و من داخل  المؤسسات التشريعية..و ليس على الصفحات الشخصية بالفايسبوك..
فأمام عجزك عن تصريف التوجيهات الملكية على أرض الواقع ...و حل مشاكلهم  كوزارة وصية و ليس عقد شراكة مع مؤسسة الوسيط مثلا... فلازال أمامك الوزيرة بعض الوقت لطلب إعفاءك من تحمل مسؤولية مستقبل الجاليات المغربية بالمهجر..لأن الجالية كْبِيرة عْلِيكْ...