الثلاثاء 27 يوليو 2021
مجتمع

مقاول يفضح الغش في بناء سور مدرسة عمومية بقصية تادلة

مقاول يفضح الغش في بناء سور مدرسة عمومية بقصية تادلة مدرسة عباد المجاطي
استنكرالمقاول رشيد مشيش الغش والطريقة التي بنيت بها سور مدرسة عمومية بقصبة تادلة.
وأوضح مشيش أن ما وقع بمدرسة عباد المجاطي التي دخلت التاريخ من خلال عملية الغش المفضوحة لإحدى المقاولات المكلفة بتعلية سور المؤسسة التي تفوح منه رائحة الغش بالعين المجردة، هو الحدث الذي تناولته العديد من المنابر الإعلامية والصفحات الفيسبوكية من خلال طريقة الغش البين في البناء التي لم ترها عينه في حياته  المهنية، أولا كمواطن وثانيا كمقاول في مجال العقار والبناء.
واعتبر أن ما وقع  منكر وجب فضحه بجميع الوسائل، وهو ما دفعه لفضحه غيرة منه على المصلحة العامة وعلى المدينة وترسيخا لقناعته ومبادئه بالجهر بالحق مهما كان مصدره وتغيير المنكر مهما كان مركز صاحبه.
واستطرد المتحدث قائلا: قمت لأول مرة  بعملية البث المباشر للرأي العام من أجل تغيير المنكر وفضح طريقة هذا البناء الذي يشكل خطرا على المارة ويمكن أن يشكل خطرا أكبر، و يحدت كارثة على فلذات أكبادنا تلاميذ المؤسسة في أية لحظة لا قدر الله. والمؤسف حقا والمحير في الأمر هو أنه بعد التداول الواسع لهذا البناء المغشوش والمفضوح بالعين المجردة حلت لجنة من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببني ملال برئاسة المدير الإقليمي نفسه والمصالح التقنية المعنية، وبحضور ممثل السلطة المحلية بقصبة تادلة، لتتفقد هذا الوضع المتعلق ببناء السور غير المستوفي لشروط البناء.
وقررت اللجنة بعد معاينتها الميدانية هدم مسافة 40 مترا من السور المغشوش مع التوقيع على محضر معاينة في الموضوع يرفع الى الجهات المختصة للنظر في الموضوع.  
وأردف مشيش أن الرأي العام  يتساءل عمن المسؤول عن المراقبة في مثل هاته الاوراش التابعة  للمصالح الخارجية بالمدينة؟ وأين كان المدير الإقليمي للتربية الوطنية ومصالحه المعنيين بمتابعة ومراقبة عملية البناء؟ ولماذا لم يتم إخبار السلطات والجماعة الترابية بالملف التقني لهذا المشروع؟ 
وختم رشيد مشيش معلنا: أضم صوتي إلى كل الأصوات الحرة من الغيورين من ساكنة وفعاليات المدينة التي عبرت عن سخطها واستيائها وتدمرها من هذا البناء واقول اللهم ان هذا منكر!!