السبت 8 مايو 2021
خارج الحدود

شرطيان يقاضيان الرئيس الأمريكي السابق بهذه التهمة

شرطيان يقاضيان الرئيس الأمريكي السابق بهذه التهمة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب

تقدّم عنصران في شرطة البنتاجون بدعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، متهمين إياه بالتحريض على الهجوم الذي استهدف الكابيتول.

 

وقال الشرطيان جيمس بلاسينغيم وسيدني هيمبي، إنهما تعرّضا لـ "إصابات جسدية ونفسية" جرّاء أعمال الشغب التي قالا إن ترامب أججها عندما كان في آخر أسابيع عهده الرئاسي ورفض القبول بهزيمته في الانتخابات.

 

وجاء في نص الدعوى، التي رفعت إلى محكمة فيدرالية في واشنطن، أن "سلوك ترامب على مدى شهور لإقناع أتباعه باتهامه الباطل بأنه يتم إجباره على مغادرة البيت الأبيض نظرا لتزوير كبير للانتخابات حرّض المتمرّدين". مضيفا "اخترقت العصابة المتمرّدة التي أثارها ترامب وشجّعها وحرّضها وأدارها وساعدها، المتقدّمَين بالشكوى ورفاقهما من العناصر ولاحقتهم وهاجمتهم".

 

وأفاد بلاسينغيم، الذي قضى 17 عاما في قوة شرطة الكابيتول، أنه تعرّض لجروح في رأسه وظهره وعانى نفسيا من الأحداث.

 

وقال الضابط الأفريقي-الأمريكي إنه تعرّض لاعتداءات عنصرية خلال الهجوم على الكونجرس من قبل أنصار ترامب.

 

وتعرّض هيمبي، الذي كان شرطيا على مدى 11 عاما، لجروح في يده وركبته بعدما تم سحقه عند مدخل الكابيتول، وتم رشّه على وجهه وجسده بمواد كيميائية خلال الهجوم.

 

وجاء في الدعوى أن "العنصر هيمبي كان بطبيعته هادئا، لكنه واجه صعوبات في التعامل مع التداعيات النفسية للتعرّض لهجوم بلا هوادة".

 

وتشير الدعوى إلى عدة حوادث تقول إن ترامب شجّع على التمرّد خلالها. وتتهم ترامب بإدارة الهجوم والتحريض عليه وانتهاك قواعد السلامة العامة.

 

وطالب الشرطيان بتعويضات قدرها 75 ألف دولار على الأقل لكل منهما إلى جانب تعويضات جزائية لم تحدد قيمتها.

 

وفي أسوأ اعتداء على رمز الديمقراطية الأمريكية منذ أكثر من 200 عام، اقتحم المحتجون في السادس من يناير الماضي الحواجز الأمنية المعدنية وحطموا نوافذ وتسلقوا الأسوار ليشقوا طريقهم إلى داخل مبنى الكونجرس، حيث تجولوا في الممرات واشتبكوا مع الشرطة...