الجمعة 25 يونيو 2021
سياسة

"جمعيات فكيك المغرب فرنسا": نطالب بإنهاء مشكل الحدود مع الجزائر بما يحفظ سلامة أهالينا

"جمعيات فكيك المغرب فرنسا": نطالب بإنهاء مشكل الحدود مع الجزائر بما يحفظ سلامة أهالينا 3 جوانب من اجتماع فيدرالية جمعيات فجيج المغرب فرنسا

"على إثر الأحداث التي عرفتها مدينة فكيك، الواقعة على بعد 400 جنوب شرق مدينة وجدة، بعد إقدام السلطات الجزائرية على ضم المنطقة المسماة "العرجة" الواقعة شمال شرق المدينة على الحدود مع الجزائر، كان آخرها إرغام الفلاحين على إخلاء المنطقة كليا في أجل 18 مارس2021، وهو ما تضرر معه مجموعة من أرباب الضيعات بالمنطقة واقتلاع ما وصلت أيديهم من معدات وآليات فلاحية وأعراض شخصية تحت مراقبة حرس الحدود الجزائرية، مع رفع العلم الجزائري فوق خيمة نصبت لهذا الغرض، وأمام أنظار السلطات المغربية التي لم تحرك ساكنا".

 

الكلام هنا جاء في بيان "فدرالية جمعيات فكيك المغرب فرنسا"، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، حيث عقدت الفدرالية اجتماعا طارئا للتداول في حيثيات ما يخلفه القرار التعسفي من جهة الجزائر على المتضررين من فلاحي المنطقة المذكورة وعلى ساكنة الواحة بصفة عامة.

 

وبعد استحضار الفدرالية جو الاحتقان والآثار النفسية الصعبة على أهالي المنطقة وشعورهم بالحكرة وعدم حمايتهم من أية جهة، حيث تركوا لتحمل  لمصيرهم ومصير ممتلكاتهم بأنفسهم، خاصة مع انتشار الوباء وإغلاق الحدود مع فرنسا، حسب البيان.

 

وسجل بيان فدرالية الجالية الفكيكية المقيمة بفرنسا، استغرابه من الصمت المطبق والمريب الذي تضربه السلطات المغربية، على حد قول البيان، على هذه القضية وحساسيتها وخطورتها على المنطقة؛ موضحا أن المجال الحيوي لواحة فكيك أصبح مستهدفا بشكل مباشر بسبب مجموعة من التنازلات على مناطق حدودية، لا يؤدي ثمنها إلا المواطن الفكيكي المرابط على الحدود، متسائلا ما إذا كانت الجزائر ستتوقف عند هذا الحد أو ما خفي أعظم، حيث أن المتضررين من هذا القرار المفاجئ أصبحوا في حيرة من أمرهم بعد أن خضعوا للأمر الواقع ورحلوا معداتهم وآلياتهم وسيتركون ضيعاتهم بما غرسوا فيها من دون أن يعرفوا مصير جهد افنوه في حياتهم.

 

وأكد البيان أن هذه الأراضي موضوع الجدل الآن مملوكة لأصحابها حتى قبل الاحتلال الفرنسي لشمال إفريقيا، وبذلك يلتمس المتضررون من الملك محمد السادس، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، التدخل العاجل في هذه النازلة لإنصافهم، كما يطالبون الدولة المغربية بالعمل على إنهاء مشكل الحدود مع الجزائر بما يحفظ لأهالي منطقة فكيك ممتلكاتهم على الشريط الحدودي.