الأحد 9 مايو 2021
اقتصاد

تراجع أسعار الموز.. في أسواق الجملة بسبب هذا القرار

تراجع أسعار الموز.. في أسواق الجملة بسبب هذا القرار السلطات العمومية قررت إغلاق مستودعات تخزين الموز والمنتشرة في أحياء عدد من المدن المغربية
علمت جريدة " أنفاس بريس " من مصادر مطلعة أن السلطات العمومية وعلى إثر توصيات من المكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية قررت إغلاق مستودعات تخزين الموز والمنتشرة في أحياء عدد من المدن المغربية، وهي المستودعات التي كانت تجلب كميات مهمة من الموز غير المكتملة النضج، وتعمل على إنضاجها بالطرق الإصطناعية باستعمال أفرنة خاصة لهذا الغرض.

القرار في أعين عدد من المراقبين جاء جد متأخر، علما أن هذه المستودعات كانت تعمل بطرق غير قانونية، كما أنها تشكل منافسة غير مشروعة لتجار أسواق الجملة للخضر والفواكه بمختلف المدن المغربية، وبالتالي حرمان هذه الأسواق من مداخيل مهمة.

واذا كان من حسنات هذا القرار أنه سيؤدي إلى رفع مداخيل أسواق الجملة للخضر والفواكه بالمغرب، كما سيضمن انخفاض ثمن الموز في الأسواق مقارنة مع الفترة السابقة ( لا يتجاوز سعر الموز بالجملة حاليا 6 دراهم )، علما أن أسواق الجملة سيسمح لها وحدها بتخزين الموز، وبالتالي ضمان إمكانية تزويد المستهلك بهذه المادة بسعر مناسب ويتناسب مع القدرة الشرائية بعيدا عن الإحتكار الذي كان يمارسه أصحاب المستودعات في الفترة السابقة، فإنه كان من المفترض حسب بعض المراقبين وضمنهم مصطفى الغازي، نائب رئيس جمعية تجار الخضر والفواكه بالجملة بمكناس، التهيء القبلي لإتخاذ قرار من هذا النوع والتنسيق المسبق مع الجماعات الترابية، علما أن بعض أسواق الجملة للخضر والفواكه (نموذج سوق مكناس) لا تتوفر على مستودعات تبريد، الأمر الذي سينعكس حتما على الأسعار مقارنة مع مدن أخرى تتوفر على مستودعات تخزين الموز في ظروف صحية وآمنة.

وقد كانت مكناس تتوفر على إمكانية إعادة الروح لمستودع تبريد الخضر الذي يتواجد بمحاداة المجزرة البلدية، وهي المنشأة التي جرى إهمالها من طرف مختلف المجالس المتعاقبة، وكان من المفترض إصلاح هذا المستودع بدل تعريضه للإهمال والسماح بإمكانية استغلاله لفائدة تجار الموز، وهو الأمر الذي سيمكن جماعة مكناس من جني مداخيل مهمة، وبدل أن يسافر تجار مكناس إلى أسواق الجملة بفاس أو القنيطرة أو الرباط لإقتناء الموز، يمكنها أن تكون هي الأخرى في مستوى منافسة باقي أسواق الجملة، وتأمين موارد مهمة لفائدة الجماعة من خلال بناء أو تأهيل البنيات المتوفرة، علما أن مكناس كانت تضم عدد هام من مستودعات تخزين الموز ( أزيد من 30 مستودع ) يفوق مدينة فاس، خصوصا أن أصحاب عدد من المستودعات بمدينة فاس قرروا تحويل نشاطها من تخزين الموز إلى كرائها لفائدة تجار الإجاص والتفاح، بسبب المنافسة غير المشروعة للمخازن السرية.

يذكر أن المغرب ينتج حاليًا 0.3٪ من إجمالي الموز المنتج في العالم، كما أنه يحتل المرتبة38 في قائمة البلدان المنتجة للموز، ويُخصص الجزء الأكبر من هذه الإنتاج  للاستهلاك المحلي، ومع ذلك لا يزال المغرب يعتمد على واردات الموز، وخاصة من جزر الكناري.

وفيما يخص القيمة، اقتربت واردات هذا المنتج  الزراعي من 13.76 مليون دولار بزيادة قدرها 3.4 ٪ منذ عام  2014 على الرغم من انخفاضها بنسبة 10 بالمائة مقارنة بعام 2018.