الجمعة 23 إبريل 2021
كتاب الرأي

مومروس: المَقَالَة الأَبُوكَالِيبْسِيَّة في مَحْقِ المُعَارَضَة الجَاسُوسِيَّة!

مومروس: المَقَالَة الأَبُوكَالِيبْسِيَّة في مَحْقِ المُعَارَضَة الجَاسُوسِيَّة! عبد المجيد موميروس
" وَ اِرفُق بِنَفسِكَ إِنَّ خلقَكَ ناقِصٌ،
وَ اِستُر أَباكَ فَإِنَّ أَصلَكَ مُظلِمُ ..
وَ غِناكَ مَسأَلَةٌ وَ طَيشُكَ نَفخَةٌ،
وَ رِضاكَ فَيشَلَةٌ وَ رَبُّكَ دِرهَمُ .. " شعر عربي مأثور
يصعب على بنات و أبناء تيار " ولاد الشعب "، أَنْ يَسْتَسِيغُوا بَذَاءَة الحَشْوِ المُتَناثِر من الإساءة الماجِنَة التي يسعى به ماخور المعارضة الجاسوسية. و الذي تشرف عليه و تديره " قَوَّادَةُ" المخابرات الجزائرية و قريناتها من حلف الأعداء القدامى/ الجدد . 
فَبِئْس المُعارضة الجَاسُوسية وَ إِنِّي عند السرد أقصِدُهم، أولئك الذين تَفشَّت في دَوَاخِلِهم عِلَلُ اللاَّوَطنِيَّة، و خَبَائِثُ الحقد، و أسقامُ الكراهية التي يَنْفُثون سمومَها عبر نشر جاهلية الإساءة الحقيرة، و تدوينات العدمية و التشكيك، و لايفات الهوس بالتدليس و شحن الأوضاع المغربية الداخلية ، عبر الإعتماد على انسيابية التواصل الإجتماعي و سرعته التداولية الرقمية.
وَ إنَّهُم الهَمَّازُون، اللَّمَّازُون، الأَفَّاكُون ذوي الأَجَنْدَات الاستخباراتية الخَاصة. و إنهم المارقون الذين يعبثون بمقام المعارضة النقدية، و يُجَرْجِرُون وظائفها الديمقراطية بين أوحال مستنقع الجاسوسية الملعونة و العَمالَة الإسْتِرزاقِيَّة. كل ذلك بغرض جَنْي دنانير عسكر المرادية الذي يُقايِضُ ببلوغ “ البُوزْ الرقمي ” في نشر الإحباط المُؤَدَّى عَنْهُ ، و المُؤَدِّي إلى فقدان شرف الشعور الوطني ، و تقديم خدمات التشويش على خاصية التماسك المعنوي الرفيع بين المغربيات و المغاربة، عبر استغلال منافذ الطفرة التواصلية الرقمية الحاصلة.
و هكذا .. نجد أن كشفَ الحجاب عن أَقَانِيمِ المعارضة الجاسوسية، يرفع الغطاء عن حقائق حملة الفيديوهات المسعورة، واللايفات المنخورة التي بلغتْ درجةُ أطماعِها ذِروَةَ أحقادِها. حيث نُعاينُ حقبة الأبُوكَالِيبْس التي تُعَرِّي عن جذور البَواعِثِ التي تَدفَعُهُم، و بَوَاعِثِ حلف الأعداء القدامى/ الجدد الذي  يَدفعُ لهُم، مقابِل رفع سقف الإساءات المُهَيِّجَة و قصد زعزعَة اللحمة الوطنية المغربية المتينة.
إذ أن هذا السّعي السياسوي الإستخباراتي الرخيص و المعادي للمصالح العليا للمملكة الشريفة، يأتي خدمة لأماني الحاقدين على عراقة نظام المملكة الشريفة، و معهم أولئك الناقمون على استقرار الوطن المغربي و سلامة وحدته الترابية. و إلى جانبهم رهط العاملين بخبث -لا نظير له- من أجل ضرب الهوية الثقافية المغربية الجامعة بِروافدها المتعددة. هذه المميزات الحضارية التي جعلت المغربيات و المغاربة يُجابِهون - بإيمان و نظام و إنتظام- مختلف نوازل الجائحة المُستجدة ، و مجمل تداعيتها الأليمة. واثقين من حكمة المؤسسة الملكية الأمينة ،و براعة قدرتها في مجابهة أهوال المحنة العالمية، و كذا صبرها المشكور على تحمل أعباء رفع الأثقال الطارئة التي أنهكت شعوب الكثير من دول الجوار.
و بالعودة إلى كرونولوجيا هجمات أوباش المعارضة الجاسوسية، فقد نجدهم يُمَنّون مخيالهم الواهم بمُلامَسة ساعة الفوضى الإجتماعية أو " القَومَة القادمة". و ذلك بعد أن تراءَت لخبرائهم في الأفاق سلاسَة عملية التلقيح المجاني الشامل ، و التي تبشر باقتراب ساعة انجلاء غُمَّة الجائحة الوبائية.
بالتالي ستراهم -كما الآن- يحاولون النفخ في بعض الوقائع الإجتماعية المؤلمة التي تسببت فيها الجائحة العالمية. كما يعملون جاهدين على قَلْبَ الحقائِق و خلط الحابل بالنابل، قصدَ جعلِ رواية المعارضة الجاسوسية تبدو فيها المملكة الشريفة، و كأنها على شفا حفرة من الإقتتال الإجتماعي الداخلي.
هكذا إذن تتعدد مفاخر المنجزات الملكية، و ذِي مُعَارَضَتُنَا الجَاسوسية تَرَاهَا مثلمَا هِيَ  مَخْمُورة بِمُدَامِ الغَيِّ الباطِلِ و الخيانة الكَريهة.. نعم ، تَراها بعين ثملة سَكْرانَة تَتَمايَل ، وَ هِي تُحَاكِي عيوب الجار الحقود الحَامِلِ لوَهم تحويل مسار هذا البلد الأمين الجميل، مغربنا الذي يريدُه الملك محمد السادس صاعدا بثبات نحو الممكن و الأحسن. و ذي معارضَتُنا الجاسوسية تريد جَعله متقَهْقِرا نَحوَ الدرك الأسفل من يَبَابِ " اللاّدَوْلة".
هكذا أيضا يتراءى تَرَفُّعُ الحكمة الملكية بالحِلم و سعة الصدر . و  هكذا هُمْ أَقَانِيمُ مُعارضَتِنا الجَاسُوسيَّة بالصَّفَاقَة على الجلال و الجمال يَتَطَاوَلُون. إي وَ رَبِّي ، هكذا هُم إِذْ لا شيء على أرض المملكة الشريفة قد يُعجبُهم!. لا إستقرار المغرب و لا مصالح المغربيات و المغاربة، لا فوز بمباراة في كرة القدم و لا  فتح الكركرات، فَلا هُم -إذن- بِأَيِّ صَالِحٍ يَفرَحون !. 
بل كلَّما أَتَتْ رَاوِيةُ قصر المرادية بالمزيد من قناني المُدامِ، تلاَعَبَ رَاقِصُ المخابرات بِبرمجيَّات مُخَيْخِهم، كَيْ يقصِدوا أقرب جهاز ذكي و يشرَعوا في الضَّغط -بسُبَابَة الخيانة و بيع الوطن- على لوحة الحروف المُسْتَعرَبَة، من أجل التعبير عن : " حقد ما". ثُمَّ لا يستخرجون عَدَا خَربَشاتِ الكذب و الإفتراء و إعادة إجترار محتويات " السعاية" الذميمة.
أوْ كَأنَّهم بالمَجازِ الأَرْحَبِ ؛ كلَّما رغبوا في جنْيِ الأموال أخرجوا أصابِعهم راكعةً ساجدةً نحو قِبلة المانحين من أعداء المملكة الشريفة. و بعد أداء طقوس صلاة الدنانير أمام عسكر المرادية، تعود أصابعهم ممدودة نحوَ لوحة الرَّقْنِ الماجِن مُقابِل التسبيح لإله خمرَتهم السياسوية" و رب الدفع الجاسوسي المسبق!.
هكذا هُمْ مِنْ قَبْلُ قد كانوا ، و هكذا هُمْ من بَعْدُ و عُنْ بُعْدٍ باقون. فإنَّمَا هُمْ على عهد الخيانة و العمالة مُستَمرّون : كمال الفحصي، محمد حاجيب، مصطفى أديب و الحسين المجدوبي و راضي الليلي و الباقي منهم أخرون. إيْ وَ رَبِّي؛ هكذا بلا حياء و لا استحياء ، هُمْ بالإسَاءَة قد تجاوزوا المدى ، و ضِدَّ عِز الوطن خَوَنَةٌ هُم بالباطلِ يقذفون!.
وَ كُلَّما تشَبّتْنا بِنِعمة التغيير الإيجابي الديمقراطي في إطار الإستمرارية الحكيمة، وَ كلما وضَعنا اللّبِنَة فوق اللّبِنَة. يَغيظهم بناؤنا الوطني للديمقراطية بخصائص مغربية. نعم ؛ كلّما تَكاثَفَ تضامن و تآزر المغربيات و المغاربة ، تَعَمَّدوا هُمُ بَلْبَلَةَ الأراء بِنَعرَةِ التَّفْرِقَة الطائِفيَّة. و كلَّما أَيْقَنَّا أن النواقِصَ تَتَناقَصُ، نَفَخوا أَوْداجَهم و هَتَفوا بإسمِ العدَميَّة و الغوغائية. بل .. كُلَّما انتقد بعضنا البعض أو تَدَافَعنا بِرَوِيَّة وَ لِينٍ، سارَعوا إلى تَدوِيل نِقاشَتِنَا الوطنية كَيْ يَقْبِضوا الأَثْمانَ بدنانير عسكر المرادية الرخيصة.
وَ هَا هِي مُعارضَتُنَا الجَاسُوسِيّة على شاشات الأجهزة الذكية، تهيمُ ذليلة بعد أنْ باعت شرفها الوطني. هَا هِيَ مثلما هِي صاغرة في سوق النخاسة سَبِيَّةٌ بالدينار قد أُشْتُرِيَتْ . نَعم؛ هَا هِيَ أَحداثُ نِهَاية مُعَارَضَتِنَا الجَاسُوسيَّة، و قد صَدَمَتْهَا بًيِّنَاتُ المقالة الأبُوكَالِيبْسِيَّة عن تغْلِيب المغربيات و المغاربة لِكَفَّة الوحدة الوطنية العريقة. مع رفض كل الأجنداتِ القَذِرَة التي ترقص فوق جراح الوطن و تريد عرقلة صعوده الحضاري العظيم ، و تستهدف الإساءة إلى المؤسسة الملكية الشريفة العزيزة بالإشاعة المغرضة الخبيثة.
عبد المجيد موميروس شاعر و كاتب رأي رئيس تيار ولاد الشعب بحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية