الاثنين 18 أكتوبر 2021
فن وثقافة

بيت الصحافة بطنجة يحتفي بمسار الإعلامية اسمهان عمور في اليوم العالمي للمرأة

بيت الصحافة بطنجة يحتفي بمسار الإعلامية اسمهان عمور في اليوم العالمي للمرأة اسمهان عمور المحتفى بها وفي الإطارات من فوق من اليمين: أمينة السوسي، فاطمة برودي، كريمة الصقلي، نعيمة فرح، عزيزة يحضيه وإكرام عبدي

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة ينظم بيت الصحافة (شرفة المغرب الإعلامي) بطنجة، يوم السبت 8 مارس 2021، في الثالثة بعد الزوال، لقاء احتفائيا بالإعلامية اسمهان عمور، يحمل اسما دالا: "نساء بصيغة أخرى"، يتم فيه تقديم شهادات في حق مسار التجربة الإعلامية للمحتفى بها، من طرف كل من: الإعلامية أمينة السوسي، الفنانة كريمة الصقلي، الإعلامية والشاعرة فاطمة برودي، والإعلامية والبرلمانية نعيمة فرح، ورئيسة رابطة كاتبات المغرب عزيزة يحظيه عمر، والبروفسور حنان الركاين، والشاعرة إكرام عبدي، والإعلامية إيمان اغوتان.

 

للإشارة، فهذا اللقاء سيكون حضوريا وفق تدابير الإجراءات الاحترازية، كما أنه سيبث بشكل مباشر على الصفحة الفايسبوكية لبيت الصحافة بطنجة...

 

وكعادتها لم يفت الإعلامية اسمهان عمور أن تخط كلمات في حق هذا اللقاء المرتقب، نورده كالتالي:

"أن تكون مانحا لسنين طويلة وفيا لمسار اخترته بحب وقناعة، غير آبه بالعمر الذي انفلت ولا بما خلفته المهنة من متاعب صحية، أمر لا يخرج عن نطاق الحياة التي اعتدناها، لكن أن تجتمع حبات العقد من مشارب مختلفة لتطوقك بالحب والعرفان تحت سقف بيت أركانه صلبة كبيت الصحافة، فهذا بالنسبة لي كرم وجود.

 

صحيح اختلفت مساراتنا، وتشعبت تجاربنا، كل واحدة منا اختطت لحياتها المهنية مسارا فكان مضيئا ومشرفا للمرأة المغربية. وأن تجتمع السيدات الفاضلات: الإعلامية أمينة السوسي، الفنانة كريمة الصقلي، الإعلامية والشاعرة فاطمة برودي، والإعلامية والبرلمانية نعيمة فرح، ورئيسة رابطة كاتبات المغرب عزيزة يحظيه عمر، والبروفسور حنان الركاين، والشاعرة إكرام عبدي، والإعلامية إيمان اغوتان؛ أن يجتمعن تحت سقف بيت الصحافة ليطوقنني بالحب والاعتراف، فهذا نبل منهن ونبل من رئيس البيت الاعلامي د. سعيد كوبريت الذي آمن أن البيت لأهله، وعليه أن يكون بهذه المناسبة 8 مارس حاضنا مكرما معترفا بعمر مهني دام 33 سنة في خدمة الثقافة والمعرفة.

 

كل الحب والتقدير والاحترام للمشرفين على بيت الصحافة بطنجة وللسيدات الفاضلات ولكل الأوفياء".