السبت 8 مايو 2021
سياسة

منتدى حقوقي: خرجة "الشروق" الجزائرية الجبانة لن تزيدنا إلا التحاما بملكنا ورموزنا الوطنية

منتدى حقوقي: خرجة "الشروق" الجزائرية الجبانة لن تزيدنا إلا التحاما بملكنا ورموزنا الوطنية محمد أنين، رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان

استنكر المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، بكل مكوناته، الخرجة النكراء لقناة "الشروق" الجزائرية،  في سابقة خطيرة، وجبانة، وخبيثة، ودنيئة، وسافلة، ومنحطة، وخسيسة، وحقودة، لا تمت لا لمبادئ حسن الجوار، ولا لأخلاقيات مهنة الإعلام، ولا لمضامين ميثاق الشرف الصحفي، ولا للأدبيات، ولا للأخلاقيات الديبلوماسية.. قناة رهينة النظام العسكري الدكتاتوري الفاشل، ببرنامج فاشل، نثن، متعفن، تحاول من خلاله إخفاء الأزمات المركبة والمتعددة والمتناسلة، التي فرضت فرضا على الأشقاء الجزائريين، جراء سياسات العسكر الفاشلة في كل الميادين والمجالات.

 

واعتبر المنتدى، في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأن الجزائر بكل ما حباها الله من موارد طبيعية، حقول آبار وحقول غاز، ما زالت لم تتمكن حتى من توفير الحليب لشعبها، ناهيك عن الشغل والصحة... دولة، تحكمها "كمشة" صغيرة من جنيرالاتها، تتمرغ في النعيم، في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الجزائري من شتى الويلات، اجتماعية واقتصادية، وسياسية...

 

وإذ يسجل المنتدى، بامتعاض كبير، هذا السلوك الأرعن، وهذا التصرف الأهوج، وهذه الخرجة الموسمية، فإنه:

1 - يستنكر بشدة، وبكل وطنية، وبكل غيرة على رموز مغربنا الحبيب، وبكل ما نُكِنُّه من حب واحترام وتقدير، وإجلال وتعظيم وتوقير، للملك محمد السادس،  ما قامت به قناة العسكر الفاشل؛ 

 2- يعتبر كيد وحقد وحسد النظام العسكري الفاشل، تعبيرا عن الاندحار الكبير، والفشل الذريع، لهذا النظام الذي يعيش على هموم الشعب الجزائري الشقيق؛

 3- يؤكد على أن حكمة الملك، ونظرته الثاقبة، وحسن تدبيره لملف قضية وحدتنا الترابية، شكلت نجاحا مترامي الأطراف، توج بالقرار الرئاسي الأمريكي التاريخي والمنطقي، والقاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء؛

 4- يرى أن النجاحات الديبلوماسية الكبيرة التي ما فات يحققها المغرب، تحت القيادة الحكيمة لملكنا، وكذا الأوراش التنموية العملاقة التي يعرفها بلدنا، بجهاته الإدارية اَلْاِثْنَيْ عشر، لن تزيد أعداء وحدتنا الترابية إلا موتا بغيظهم؛

 5- يجدد حبه للوطن، ولكل رموز وحدتنا الوطنية، وبالتالي فإن أية هجمة مغرضة قد يتعرض لها وطننا الحبيب لن تزيد المغاربة إلا التحاما وراء ملكهم الهمام؛

 6- يقف خلف ملك البلاد وقفة رجل واحد، للدود عن وحدتنا الترابية، وكذا للنهوض ببلدنا العزيز في كل الميادين والمجالات، تحت شعارنا الخالد: الله، الوطن، الملك.