الاثنين 27 سبتمبر 2021
مجتمع

مسيرة احتجاجية لأسرة الصحة بالمستشفى الجامعي لوجدة (مع فيديو)

مسيرة احتجاجية لأسرة الصحة بالمستشفى الجامعي لوجدة (مع فيديو) مشاهد من الوقفة
تنفيذا للبرنامج النضالي الذي تم تسطيره سابقا من طرف المكتب الموحد للمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.
أضربت شغيلة القطاع الصحي عن العمل صبيحة  الاثنين 15 فبراير 2021، حيث شلت تقريبا كل المرافق بالمستشفى ما عدا اقسام المستعجلات والإنعاش بل إن الاضراب أثر بشكل كبير على تلقيح المواطنين وعلى اجراء التحاليل المخبرية pcr.
ويأتي هذا الاحتقان الذي يعيش على وقعه موظفو وموظفات القطاع الصحي بالمستشفى الجامعي كرد فعل على تعنت إدارة المستشفى للاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة لشغيلة القطاع الصحي ومنها على الخصوص التعويضات التي لم تصرف منذ سنة 2015 ناهيك عن هزالة منحة كوفيد فالحركة الانتقالية.
وحسب ما جاء على لسان حميد محمد الكاتب العام للمركز الاستشفائي محمد السادس بوجدة فإن شغيلة القطاع لن تتنازل قيد أنملة عن حقوقها المشروعة.
كما أن الوقفة أمام مقر ولاية الجهة الشرقية جاءت بعد أن راسل المكتب الموحد والي الجهة الشرقية بصفته عضو المجلس الإداري للمستشفى الجامعي بوحدة بخصوص مشاكل شغيلة القطاع الصحي دون أن تستجيب لا الولاية ولا الإدارة إلى المطالب.
وأمام هذا الاحتقان المتنامي وفي ظل جائحة كورونا وما تتطلبه من استنفار وسط كل الاطقم الطبية والتمريضية والإدارية حتى تمر عملية تلقيح المواطنين واجراء التحاليل المخبرية لهم في أحسن الظروف ضمانا للأمن الصحي للمواطنين وعليه فإن مدير المستشفى ليس أمامه إلا خيارين إما الاستجابة للمطالب أو الاستقالة.