الأحد 20 يونيو 2021
اقتصاد

الوكالة الحضرية القنيطرة: هكذا يتم التأهيل المجالي لجماعة دار بلعامري كمركز قروي صاعد 

الوكالة الحضرية القنيطرة: هكذا يتم التأهيل المجالي لجماعة دار بلعامري كمركز قروي صاعد  وفد من جماعة دار بلعامري في زيارة للوكالة الحضرية القنيطرة
من الأكيد أن مسألة تأهيل المجالات القروية والمساهمة الفاعلة في تجويد إطار عيش ساكنتها أضحت في صلب اهتمامات ورهانات السياسة العمومية تنفيذا للتوجيهات الملكية  الرامية إلى إيلاء العناية اللازمة لساكنة الوسط القروي و الإستجابة لحاجياتها الملحة، من خلال إحداث أنشطة مدرة للدخل والشغل، والتعجيل بوتيرة الولوج للخدمات الإجتماعية الأساسية، إضافة إلى تعزيز و دعم التمدرس، ومحاربة الفقر والهشاشة و بالتالي العمل على الحد من الفوارق المجالية.
 
وحسب تقرير توصل موقع "أنفاس بريس" بنسخة منه فإن مجال تدخل الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم-سيدي سليمان يسير في هذا الاتجاه  بحيث بات  يتميز  بهيمنة  الطابع القروي؛ مما جعل الوكالة  توجه جهودها إلى تنظيم  وتأطير نمو مختلف مجالاتها عبر تبني مقاربة جديدة " في أفق مجالات 2040 " وتحديد إطار يسمح بتحقيق تنمية متجانسة ومتناسقة على مختلف الأصعدة، وذلك ارتكازا على مقومات التخطيط الإستراتيجي المندمج، والرفع من قدرة مقاومة وتكيف المجالات، وكذا الاستدامة المجالية وذلك  تماشيا  مع توجهات وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة الرامية إلى النهوض بالعالم القروي وتحسين ظروف عيش ساكنته وبالخصوص في ظل هذه الظرفية الإقتصادية والإجتماعية العصيبة التي يمر منها المغرب جراء جائحة كورونا على غرار باقي بلدان العالم. 
 
 ويوضح التقريربأن الوكالة الحضرية أولت  عناية خاصة للجماعات الترابية ذات الطابع القروي التي تدخل في دائرة نفوذها؛ وبالأخص تلك التي تزخر بمؤهلات طبيعية ومجالية واعدة وتعرف دينامية ديمغرافية واقتصادية مضطردة تؤهلها للإرتقاء إلى مرتبة  مراكز قروية صاعدة؛ كما هو الشأن بالنسبة لجماعة دار بلعامري بإقليم سيدي  سليمان.
 
 ويضيف التقرير بأنه  بالنظر  لمؤهلاتها الفلاحية والغابوية وتموقعها الاستراتجي بسهل الغرب بين عاصمة إقليم سيدي سليمان وإقليم الخميسات، فقد حظيت جماعة دار بلعامري، منذ سنة 2006، بالعديد من الدراسات التعميرية المندمجة والمتكاملة بهدف التأهيل والتنمية المستدامة لمركزها ولأهم تجمعاتها السكنية وبالأساس من خلال دراسة القابلية للتعمير وتصاميم التهيئة ودراسات إعادة هيكلة عدة أحياء ودواوير وكذا دراسة ميثاق الهندسة المعمارية والعمرانية والمشهدية للطريق الرئيسية بمركز دار بلعامري. ومن أجل إنجاز مختلف  هذه الدراسات، عملت الوكالة الحضرية على مواكبة جماعة دار بلعامري بإعداد الدراسات الطبوغرافية والبحوث العقارية على أحسن وجه قصد تسوية الوضعية القانونية للعديد من الخلايا  السكنية العشوائية وذلك إلى جانب توفير التأطير القانوني والتقني بهدف تبسيط مساطر البناء بالوسط القروي من خلال تحديد عدد هام من الدواوير بتنسيق مع السلطات الترابية وباقي المتدخلين.
 
وفي هذا السياق قام رئيس جماعة دار بلعامري مرفوقا ببعض أعضاء وموظفي الجماعة بزيارة لمقر الوكالة الحضرية بمدينة القنيطرة لتقديم شكره لهذه المؤسسة على المواكبة القانونية والتقنية الفعالة والناجعة التي اسدتها للجماعة وعلى جودة الدراسات التي أعدتها ؛والتي كان لها الفضل في الإستفادة من استثمارات عمومية هامة خصصت لتأهيل وتنمية الجماعة وذلك بدعم من سلطات إقليم سيدي سليمان.