الأحد 28 فبراير 2021
اقتصاد

هكذا يباع السمك ببنسليمان تحت مجاري المياه المنبعثة منها روائح كريهة

هكذا يباع السمك ببنسليمان تحت مجاري المياه المنبعثة منها روائح كريهة منظر لعرض السمك بالسوق التجاري للسمك ببنسليمان
إنه مشهد يدعو للإندهاش وحالة من النفور، ذلك الذي يوجد عليه السوق التجاري للسمك ببنسليمان والمتواجد خلف السوق الحضري(المارشي).
 
فالسوق التجاري للسمك هذا يوجد وسط مجاري المياه العادمة المنبعثة منها روائح كريهة، وهذا المشهد جعل الساكنة تقاطع شراء السمك المعروض للبيع في هذه الوضعية المخجلة. والكل يتساءل: أين هي مصالح البلدية، وأين هو رئيس البلدية الذي أصبح مشغولا بالإجتماعات الحزبية الخارجة عن التأطير الحزبي، لكنها مرتبطة بالمخطط الإنتخابي؟. فكيف يفكر محمد جديرة في الإنتخابات القادمة وهو لم يمنح لساكنة بنسليمان إلا الغضب والإمتعاض من تجربته التي لم تكن وفق ماوعد به الساكنة في أول دورة من دورات المجلس خلال سنة 2015؟.
 
 فليس سوق السوق وحده الذي يعاني من الإهمال، بل إن العديد من المرافق المرتبطة ببلدية بنسليمان طالها التهميش، من نظير السوق الحضري(المارشي) والمحجز البلدي، ومقر البلدية كذلك والتي أصبحت لاتتسع مكاتبها ووممراتها للموظفين والمواطنين الذين يقصدون ذات البلدية لأغراض إدارية.