الاثنين 8 مارس 2021
مجتمع

القبور لم تسلم من فضيحة فيضانات البيضاء

القبور لم تسلم من فضيحة فيضانات البيضاء فيضانات الدار البيضاء تزحف نحو القبور
لم تسلم القبور من الفيضانات التي عرفتها الدارالبيضاء في الأيام الأخيرة، حيث غمرت المياه مجموعة من قبور الموتى في مقبرة الغفران  بالعاصمة الاقتصادية. 
وقال مصدر لـ "أنفاس بريس" أن بعض القبور هوت، بسبب الفيضانات الأخيرة، وقال " تحولت مجموعة من الأماكن في المقبرة إلى برك مائية، كما أن مياه الأمطار غمرت عدد من القبور".
وما تزال تداعيات الفيضانات التي عرفتها أكبر مدينة في المغرب تثير ردود فعل غاضبة كان آخرها ما عبرت عنه الكتابة الجهوية لحزب الاتحاد الاشتراكي، التي حملت  مسؤولية ما وقع قبل ايام من خسائر ناجمة على الفيضانات  للمجلس الجماعي لمدينة الدارالبيضاء الذي عوض أن يرتقي حسب بلاغ الكتابة الجهوية بالمدينة إلى مصاف العواصم الدولية الكبيرة جعلها تتقهقر بفعل تردي بنياتها التحتية المختلفة، وعدم تحمل المسؤولية القانونية الكاملة في مراقبة شركات التنمية المحلية والشركات المفوض لها التدبير في عدد من القطاعات.
ونددت بتنصل رئيس جماعة الدارالبيضاء من مسؤوليته الكاملة، والسعي لتبرئة ذمة المجلس، والرمي باللائمة على شركة مفوض لها ودعوة البيضاويين إلى تقديم شكاية أمامها طلبا للتعويض، الأمر الذي يعتبر استخفافا بالمواطنين وتهربا من المسؤولية وعدم وفاء من المجلس الذي يتحمل المسؤولية التي تعاقد بناء عليها مع الناخبين.