الأحد 7 مارس 2021
مجتمع

أرضية التغيير الديمقراطي: لا للسطو على الأجهزة الحزبية ونرفض "الاندماج الضبابي" داخل فيدرالية اليسار

أرضية التغيير الديمقراطي: لا للسطو على الأجهزة الحزبية ونرفض "الاندماج الضبابي" داخل فيدرالية اليسار نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد
أكد بيان لأرضية التغيير الديمقراطي بالحزب الاشتراكي الموحد، أن أعضاء الهيئة التقريرية لفيدرالية اليسار الديمقراطي لم يتوصلوا بالأوراق المفروض التداول في شأنها إلا في اليومين الأخيرين من تاريخ الاجتماع الذي عقدته الهيئة التقريرية، وهو ما حرمهم من إمكانية دراستها والإطلاع عليها لوقت كاف ومناسب.
وأشار البيان الذي تلقت جريدة "أنفاس بريس" نسخة منه، أن الاجتماع عكس اختلافا شديدا بين الأمناء العامين لمكونات الفيدرالية حول طبيعة المرحلة، وحول طريقة التعامل معها وترتيب الأولويات. 
وكان موقف نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، هو أولوية مواجهة حالة الاستثناء التي يعيشها المغرب سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
وأضاف بأن مسير الجلسة عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، عرض خلاصات اجتماع الهيئة على أنظار الهيئة التقريرية دون أن يطلعوا عليها ودون التوافق حولها. هذا الأمر اعتبرته الأرضية " غريب ومعيب ديمقراطيا وتنظيميا "، خصوصا وأن هذه الخلاصات والتصرفات صادرة عن أعلى هيئة تسيير لشؤون فيدرالية اليسار الديمقراطي.
كما أكد البيان أنه تم فرض جدول أعمال الاجتماع على أعضاء الهيئة التقريرية دون مناقشته ودون التوافق عليه. وهذا أمر بعيد عن الأصول اليسارية والديمقراطية.
وقال البيان، بأن الاجتماع عرف انقطاعا في الصوت وحرمان أعضاء الهيئة التقريرية من إمكانية التعليق بالكتابة بشكل ينم - يضيف البيان - عن " عقلية التحكم وفوقية القرارات ".
كما أشار البيان أيضا إلى ما أسماه " محاولة السطو على استقلالية الأجهزة الحزبية ومصادرة حرية أعضائها في اتخاذ ما تراه مناسبا لتنظيماتها دون وصاية ولا تحكم من أحد، سواء من داخل الفيدرالية أو من خارجها "، وهو الأمر الذي اعتبرته الأرضية مثيرا لشكوك كبيرة.
وخلص البيان الى عدم شرعية الاجتماع للأسباب السالف ذكرها، متهما الهيئة التقريرية بمصادرة حق أعضاء الحزب الاشتراكي الموحد الرافضين لما أسمته " الاندماج الضبابي والمتسرع "، في عرض آرائهم والدفاع عنها.