الأحد 17 يناير 2021
فن وثقافة

جديد الزرهوني: "لكويرة هي لحدود" أغنية بنفحة عيطية تمتطي صهوة الدبلوماسية الفنية

جديد الزرهوني: "لكويرة هي لحدود" أغنية بنفحة عيطية تمتطي صهوة الدبلوماسية الفنية الشيخ جمال الزرهوني يحتفي غناء بالمغرب وبقواته المسلحة الملكية

في تصريحه لجريدة "أنفاس بريس" أكد الشيخ جمال الزرهوني، على أن الأغنية الجديدة التي سيتحفنا بها مع مجموعته الفنية، ويقدمها على شكل فيديو كليب، بعنوان "لكويرة هي لحدود"، كانت عصارة كتابة مشتركة بينه وبين القاضي الأستاذ طارق الذهبي، وهي بالمناسبة أغنية وطنية، إهداء إلى جنود القوات المسلحة الملكية المتاخمة بالصحراء المغربية التي طهرت معبر الكركرات من شرذمة قطاع الطرق "البوليساريو"، وإهداء لمغاربة العالم الذين انتفضوا في وجه العملاء والخونة مقابل حبهم للوطن.

الأغنية الوطنية "لكويرة هي لحدود" يعتبرها الفنان الشيخ جمال الزرهوني، عصارة لعمل مشترك الهدف منه، حماية وصون الدلائل الجمالية في الموسيقى التقليدية، التي تترجم اللحمة الوطنية والترافع عنها بسلاح الدبلوماسية الفنية، و التعريف بالقضايا الوطنية، و المصالح الحيوية للشعب المغربي.

 

"الراية علات

والمسيرة سرات

قاصدة الصحراء بذات

را العسكر فلكركرات 

 كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه"

 

بحكم أن الفن الشعبي بتنوع ألوانه والموسيقى التقليدية خاصة، كان حاضرا بقوة في ترجمة جل القضايا الوطنية، وأنتج في النظم و القول الشعري سواء الملفوظ أو المغنى الكثير، مما جعله يستحق أن يوصف "بالنشيد الوطني الحماسي" -حسب تعبير الأستاذ عبد العلي بلقايد-، ويعبئ المغاربة للدفاع عن أرضهم من طنجة إلى لكويرة.. في هذا السياق تأتي أغنية "لكويرة هي لحدود" بنفس عيطي أصيل لمجموعة الشيخ جمال الزرهوني، وتعلن أمام الملأ اندماجا جديدا لموسيقى وغناء شيوخ أسفي بشكل كلي في الترافع عن أقاليمنا الصحراوية بوصف دقيق للتنمية التي شملتها على جميع المستويات... بحيث أن ذات القصيدة/ الأغنية يمكن تصنيفها من أدوات الصراع الفني الذي يقول الواقع قولا يعادله، لا قولا يحاكيه محاكاة فنية.

 

إن الإصغاء لأغنية "لكويرة هي لحود" يجعلنا أمام ملحمة الشعب المغربي وقيادته الحكيمة على قدر كبير من الأهمية التاريخية والفنية:

 

"لكويرة هية لحدود

زيدي يالميمة زيدي

زيدي را العسكر تمة

حاضي لبلاد أخويا

حاضي لعدو ليدوز

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

ياك لمدون بنيناها

والسدود شيدناها

والصحراء نميناها

والراية عليناها.."

 

هكذا تفاعل المبدع/ الناظم (الأستاذ طارق الذهبي) مع الأحداث الوطنية التي تشكل فعلا حدثا مؤسسا للوطنية وللدولة الحديثة، ويطرحها بشكل واقعي، نستشعره ونحسه ونلمسه جميعا لينتج للشيخ جمال الزرهوني ومجموعته الغنائية قولا وتعبيرا يسعى إلى الإنخراط في المعركة الوطنية، وامتلاك الواقع والاندماج فيه وتقديمه للجمهور/ الشعب بصيغة جمالية، وبنفس عيطي حافظ على خصائص وأصالة الموسيقي التقليدية من خلال الآلات الوترية والإيقاعية المستعملة في الأداء (لوتار والبندير والطعريجة).

 

"من الشمال للجنوب

كل شبر عندي محبوب

حبو فقلبي مكتوب

ونتا إمتا ناوي ثوب

يا اللي شيطانوا غر بيه

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

الشمال بلاد الجمال

فشرق الخير والرزق

والوسط كلو نشاط

والغرب شحال كيعجب

والجنوب ما نفرط فيه"

 

إن البعد الوطني الذي يميز الأغنية الجديدة للشيخ جمال الزرهوني "لكويرة هي لحدود" يجعلها في مقدمة الأغاني الوطنية "الشعبية" لسنة 2020، من خلال تناولها لقضيتنا الوطنية بصيغة السهل الممتنع، وتعبيرها بـ (الكلمة واللحن والنغم الجميل والوتر والميزان) عن رفضها المطلق لتقسيم صحرائنا المغربية، ومقدرات الشعب المغربي.. ورفضها أيضا الاعتداء على التاريخ والأرض والشرعية، على اعتبار أن الأغنية كتبت ولحنت بنفس وبنفحة عيطية وبموسيقى تقليدية وبكلمات نابعة من عمق القيم المشتركة في الوطنية والانتماء.

 

ملاحظة: أغنية "لكويرة هي لحدود" في قالب عيطي مقتبس من روح العيطة الحوزية، حافظ فيها الشيخ جمال الزرهوني على لمسته العيطية، سيقدمها على شكل فيديو كليب، يتضمن عدة مشاهد تصويرية مختلفة تعكس كلمات القصيدة/ الأغنية التي تصف حمولتها الوطنية مستوى التنمية الشاملة التي عرفها المغرب، والإشادة بدور القوات المسلحة الملكية المرابطة بالأقاليم الصحراوية المغربية.

 

نص قصيدة "لكويرة هي لحدود"

 

"لكويرة هي لحدود

زيدي يالميمة زيدي

زيدي را العسكر تمة

حاضي لبلاد أخويا

حاضي لعدو ليدوز

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

ياك لمدون بنيناها

والسدود شيدناها

والصحراء نميناها

والراية عليناها

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

المغرب بلاد لجواد

محبوب فكل بلاد

المغرب بلاد الكرم

معشوق فيه العالم

اللي منوا يفتخر  بيه

واللي زاروا يفهى فيه

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

من الشمال للجنوب

كل شبر عندي محبوب

حبو فقلبي مكتوب

ونتا إمتا ناوي ثوب

يا اللي شيطانوا غر بيه

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

الشمال بلاد الجمال

فشرق الخير والرزق

والوسط كلو نشاط

والغرب شحال كيعجب

والجنوب ما نفرط فيه

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

بلادي يا بلاد الخير

شانك عالي وكبير

حافظك الرب القدير

حاميك من شر الغير

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

لميمة صحراوية

وزيدي يالميمة زيدي

زيدي وتفايشي

على العسكر تسايسي

زيدي را  ولادك راكبين

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

 

والراية علات

والمسيرة سرات

قاصدة الصحراء بذات

را العسكر فلكركرات 

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

ونكولها آخر مرة

على الصحراء ما بقات هضرة

الصحراء مغربية

وغا تبقى مغربية

وفقلبي ديما هية

ولي بغا يديها لية

غير بيه ولى بية

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

والصحراء كنبغيك

بدمي وروحي نفديك

أعطاك ربي ملك

يحبك ويموت عليك

لحكامة مشهودة ليه

وشعبوا كلوا يبغيه

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

 

غتبقى من جد لولد

محفوظة من يد ليد

ونتا جيتي لضد

غير عمى وسايقو لحسد

نتحداك شي نهار تقد

تدي شبر من هاذ الأرض

نوصيك غير سير جمد

الله يشافيك من هاذ المرض

 

كي لعدو، كي غيرو، ولي دار العار يكد بيه

 

لحكمة قالت زمان

الله يرحم الحسن

واخا يكون ذنبك عظيم

را الوطن غفور رحيم

 

كي لعدو، كي غيرو،  ولي دار العار يكد عليه"...