السبت 16 يناير 2021
مجتمع

والي جهة مراكش يقدم حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لسنتي 2019 و2020

والي جهة مراكش يقدم حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لسنتي 2019 و2020 الاجتماع تناول حصيلة المشاريع التنموية المبرمجة
انعقد يومه الأربعاء 02 دجنبر 2020 بمقر ولاية جهة مراكش آسفي اجتماع للجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة مراكش تحت رئاسة كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، عامل عمالة مراكش، رئيس اللجنة وبحضور أعضاء اللجنة من ممثلي الهيئات المنتخبة ورؤساء المصالح اللاممركزة للقطاعات الحكومية وممثلي جمعيات المجتمع المدني، بالإضافة إلى رجال السلطة رؤساء اللجان المحلية للتنمية البشرية ورؤساء الأقسام بالعمالة.
افتتح الوالي الاجتماع بكلمة تناول فيها بالأساس حصيلة المشاريع التنموية المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنتي 2019 و 2020 وكذا الخطوط العريضة لجدول أعمال الاجتماع خاصة المشاريع الجديدة التي تم عرضها على أنظار اللجنة للدراسة والمصادقة على تلك المستوفية للشروط ولمعايير الأهلية المعتمدة.
بالنسبة للمشاريع السابقة المبرمجة برسم سنة 2019 والشطر الأول من سنة 2020 2019 فقد بلغ عددها 130 مشروعا منها 53 مشروعا في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، و38 مشروعا في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة 34 مشروعا في إطار برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب و5 مشاريع في إطار برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية. وقد بلغ عدد مستفيدي هذه المشاريع ما يفوق 1200 مستفيد.
من حيث وضعية تقدم تنفيذ هذه البرامج برسم سنتي 2019 – 2020 فقد تم انجاز 51 مشروعا بنسبة 100 % من أصل 130 مشروعا، فيما توجد 67 مشروعا في طور الإنجاز و26 مشروعا في طور الانطلاقة و5 مشاريع في طور الإعلان عن الصفقة.
إثر ذلك تدارست اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية المشاريع الجديدة المقترحة البالغ عددها 69 مشروعا حيث صادقت على 63 مشروعا بكلفة مالية إجمالية قدرها 16,4 مليون درهم ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بقيمة مالية تناهز 9,7 مليون درهم.
وتهم هذه المشاريع بالأساس مساعدة الشباب حاملي المشاريع على خلق مقاولتهم وعددهم 69 مستفيد (45 ذكور و24 إناث) وسيستفيدون بالإضافة إلى الدعم المالي المحصل عليه على المواكبة القبلية قبل إحداث المقاولة والمواكبة البعدية بعد إحداثها مع الاستفادة من التكوين لمدة لسنة أو لسنتين.
كما شملت المشاريع التي تمت المصادقة عليها الفئات الاجتماعية في وضعية هشة سيما الأطفال والنساء في وضعية صعبة وذلك من خلال دعم المراكز التي تستقبل هذه الفئات وكذا فئة المتسولون والمشردون من خلال اقتناء حافلتين للإسعاف الاجتماعي المتنقل، بالإضافة إلى دعم 5 مراكز للرعاية الاجتماعية في مصاريف التسيير .