الخميس 21 يناير 2021
مجتمع

هذا ما قرره مركز التنسيق الإقليمي المكلف بتدبير الجائحة بعمالة خنيفرة

هذا ما قرره مركز التنسيق الإقليمي المكلف بتدبير الجائحة بعمالة خنيفرة حاجز أمني بمدخل المدينة
قرر مركز التنسيق الاقليمي المكلف بتدبير الجائحة بعمالة خنيفرة، التخفيف من بعض التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها كإجراءات استباقية للوقاية  والحد من تفشي وباء كوفيد-19 على مستوى النفوذ الترابي للإقليم مع الابقاء على أخرى سارية المفعول.
وستدخل هذه القرارات حيز التطبيق ابتداء من يوم الإثنين 30 نونبر 2020، على الساعة الثانية عشرة زوالاً، وهي كالتالي:
الاستمرار في منع التنقل من و إلى مدينتي خنيفرة ومريرت إلا بعد الحصول على رخصة استثنائية للتنقل مسلمة من طرف السلطات المحلية المختصة، باستثناء الحالات التالية:
 قطاع نقل البضائع والمواد الأساسية و الخدمات؛ التنقلات ذات الطابع المهني أو تلك التي تبررها ضرورة المصلحة.
 التنقلات الخاصة بالحالات الإنسانية؛  والتنقلات المرتبطة بالدخول الجامعي والمدرسي؛ السماح باستئناف استغلال النقل العمومي المشترك بين الجمـاعات بواسطة حافلات شركة الكرامة، وذلك في حدود 50% من الطاقة الاستيعـابية للحافلات؛ تحديد توقيت إغلاق المقاهي والمطاعم بمدينتي خنيفرة ومريرت في الساعة العاشرة ليلا، مع منع بث مباريات كرة القدم بها ؛ إغلاق المحـلات التجـارية والاسـواق الكبرى بمدينتي خنيفرة ومريرت على الساعة العاشرة ليلا .
 تحديد توقيت إغلاق قـاعات الحلاقة و التجميل والحمـامـات بالمدينتين في العاشرة ليلا؛ الاستمرار في منع الولوج إلى السـاحات الخضراء والفضـاءات العمومية بالمدينتين ابتداء من السـاعة العـاشرة ليلا؛ فتح جميع الأسواق الأسبوعية على صعيد الإقليم مع ضرورة احترام التدابير الاحترازية ؛ فيما يستمر العمل بتوقيت إغلاق أسواق القرب والسويقـات بمدينتي خنيفرة ومريرت على السـاعة السـابعة مساء.
ويُعهد للسلطات الادارية المحلية و السلطات الامنية، و كافة المؤسسات و الإدارات المعنية، كل في مجال اختصاصه، بتنسيق مع المصالح الجماعية تنفيد هذه القرارات، وذلك ابتداء من يوم الاثنين 30 نونبر 2020، على الساعة الثانية عشرة زوالاً.
 وتهيب السلطات المحلية بالمواطنين أخد الحيطة و الحذر و احترام التدابير الاحترازية و الوقائية تحت طائلة التعرض للعقوبات المعمول بها في حالة مخالفتها، كما تدعو كل الفعاليات و القوى الحية و كافة المهنيين للانخراط بقوة في عمليات التحسيس و التوعية لمواجهة هذا الوباء الفتاك.
يشار إلى أن هذه القرارات،  تأتي إعتباراً لتحسن الوضعية الوبائية، بصفة عامة، على مستوى إقليم خنيفرة، و الذي تبين من خلال تحليل المعطيات الأسبوعية المتعلقة  بحالات و معدلات الاصابة ب كوفيد-19 ، وأخذا بعين الاعتبار المجهودات المبذولة من أجل تعزيز ودعم المنظومة الصحية بالإقليم ، وفي إطار الحرص الدائم على تحقيق التوازن ما بين صحة المواطنين وإتاحة الفرصة لممارسة مجموعة من الانشطة السوسيو-اقتصادية لفائدة فئات عريضة من المهنيين والكسابة وباقي الفاعلين الاقتصاديين بالإقليم.