الخميس 21 يناير 2021
مجتمع

 الممرضون المجازون يطالبون  الحكومة بتسريع تنفيذ الإتفاق

 الممرضون المجازون يطالبون  الحكومة بتسريع تنفيذ الإتفاق وقفة احتجاجية سابقة للممرضين المجازين
كما هو معلوم تأسست التنسيقية الوطنية للممرضات، الممرضون، القابلات و تقنيو الصحة المجازون من الدولة ذوي سنتين من التكوين (خريجو مدارس الدولة لتكوين الممرضين المجازين و مدرسة الأطر بوزارة الصحة سابقا) عقب صدور النظام الأساسي الجديد لهيئة الممرضين و تقنيي الصحة المشتركة بين الوزارات بعد اكتشافهم لتهميشهم و إقصائهم من الترقية بعد ادماجهم في الأطر المحدثة بموجب هذا النظام الجديد على خلاف استفادة زملائهم من ذوي 3 سنوات من التكوين، هذا الإقصاء الذي جاء ليعمق الحيف و الظلم اللذان تعرض لهما المعنيون ابتداء من مراجعة سابقة لنظامهم الأساسي السابق سنة 1993 و تضاعف بعد صدور مرسوم الترقية بالوظيفة العمومية أواخر سنة 2005.
و بعد نضال طويل و مرير، خاضه المعنيون بمؤازرة و دعم من جميع النقابات الصحية و تعاطف الأحزاب السياسية الوازنة و منظمات حقوقية، تمكنوا، عبر الحوار القطاعي الذي جمع النقابات الصحية مع وزارة الصحة، من فرض تلبية مطلبهم بالترقية الاستثنائية بأثر رجعي إداري و مالي ابتداء من 26 أكتوبر 2017 تاريخ صدور النظام الأساسي الجديد لهيئة الممرضين و تقنيي الصحة المشتركة بين الوزارات، و على إثر نتيجة الحوار تمت صياغة مشروع مرسوم تعديلي للمرسوم الأصلي يقر بإدماج المتضررات و المتضررين بالنظام الأساسي الجديد في الدرجة الموالية للدرجة الموروثة عن النظام الأساسي السابق و ذلك إنصافا لهم و جبرا للضرر الذي لحقهم جراء الحيف الذي دام زهاء 3 عقود.
و بعد إحالة مشروع المرسوم المعدل على أنظار وزارة المالية و الوظيفة العمومية، يطالب المعنيون الوزارة المعنية و الحكومة بالإسراع في البث و إحالة المشروع على مسطرة المصادقة و إصداره بالجريدة الرسمية في القريب العاجل من أجل تمكين المتضررات و المتضررين من الاستفادة من حقوقهم المشروعة.
و الجذير بالذكر أن هذه الفئة من الممرضات، الممرضين، القابلات و تقنيي الصحة تضم أغلبية متقدمة في السن، منهم من وافاهم الأجل و منهم من أقعدته الأمراض المزمنة، و منهم المتقاعدون بعد صدور النظام الأساسي الجديد و منهم المشرفون على التقاعد حاليا.