الخميس 21 يناير 2021
خارج الحدود

قلق إسباني من تنامي الهجرة السرية الى جزر الكناري

قلق إسباني من تنامي الهجرة السرية الى جزر الكناري الطريق الى جزر الكناري يظل محفوفا بالمخاطر
انتقدت وسائل إعلام اسبانية الاتفاق  الذي أبرمه رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز عام 2019 على غرار عدد من الحكومات الأوروبية، وضمنها الحكومة الإيطالية، والذي مكن المغرب من الحصول على دعم مالي يقدر ب 140 مليون يورو مقابل المراقبة الدقيقة لحدوده البحرية، لإحباط عمليات الإنزال على السواحل الإيبرية، والتي تحولت خلال الأسابيع الأخيرة الوجهة النهائية لعدد هام من المهاجرين المنحدرين من السنيغال، مالي، المغرب، ساحل العاج، غينيا، غامبيا.
وأشارت المصادر أن أزيد من 17000 تمكنوا من الوصول الى الأرخبيل منذ بداية السنة، وهو رقم يفوق ما سجلته باقي المناطق الإسبانية، مضيفة بأن هذه الأرقام لم تسجل منذ 2006 بجزر الكناري، مشيرة الى تسجيل أكثر من 500 حالة وفاة خلال الأسابيع الأخيرة، نتيجة الغرق قي سواحل الأرخبيل.
وذكرت المصادر أن الطريق الى جزر الكناري يظل محفوفا بالمخاطر، تبعا لمعطيات المنظمة الدولية للهجرة، التي تشير الى أنه من أصل 16 مهاجر يحاول الوصول الى الأرخبيل يلقى شخص واحد حتفه، في حين يؤكد الهلال الأحمر أن معدل الوفيات نتيجة محاولة الهجرة السرية الى جزر الكناري يتراوح مابين 5 و 8 في المائة.