الأربعاء 20 يناير 2021
رياضة

هل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة داخل البيت الرجاوي؟

هل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة داخل البيت الرجاوي؟ محمد بودريقة
جدد المكتب المسير لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم الثقة في الطاقم التقني دون أن يذكر بالإسم المدرب جمال السلامي مما ترك شيئا من الغموض لدى جمهور الخضراء.
وذكر الفريق الأخضر، في بلاغ له: “نقدم الدعم والمساندة للطاقم التقني للفريق وننوه بالمجهودات المبذولة من طرف جميع مكونات الفريق خاصة الطبي والإداري”.
وأضاف المكتب المسير للرجاء: “نود أن نشكر اللاعبين على ما قدموه خلال الموسم الرياضي الذي انتهى بتتويج الرجاء بدرع البطولة والوصول إلى نصف نهائي عصبة الابطال الإفريقية، بالرغم من جائحة كوفيد 19 الاستثنائية”.
من جهة أخرى، نشر محمد بودريقة، الرئيس السابق لفريق الرجاء الرياضي، تدوينة على صفحته في الفايس بوك يؤكد فيها وجود لوبي خطير بالفريق الأخضر يمنع من يقترب من محيطه للتضحية بماله ووقته من أجل تحقيق رغبات الفريق.
وأضاف بودريقة أنه هناك رجاويين مثل مشارك وبوعبيد مستعدون للتضحية ماديا ومعنويا، لتحقيق مطالب الجماهير.
إلا أن اللوبي يرغب في اختيار مسيرين “على قد يديهم” دونما الانفتاح على رجال المال والأعمال.