الأربعاء 25 نوفمبر 2020
مجتمع

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بسطات تمنح الأولوية لشباب الإقليم في الإدماج الاقتصادي

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بسطات تمنح الأولوية لشباب الإقليم في الإدماج الاقتصادي إبراهيم ابوزيد
انعقد يوم الجمعة 23 أكتوبر 2020 بمقر عمالة إقليم سطات الاجتماع الثاني للجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم هذه السنة، برئاسة إبراهيم ابوزيد ،عامل الإقليم وبحضور رئيس المجلس الاقليمي ورئيس المجلس الجماعي لسطات وأعضاء اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وقد خصص جدول أعمال هذا الاجتماع للدراسة و المصادقة على مشاريع الأنشطة المدرة للدخل المقترحة في إطار البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة.
في بداية هذا الاجتماع وبعد كلمته الترحيبية ذكر العامل بالرؤية الجديدة للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من خلال برامجها الأربعة ومن ضمنها برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب الذي يروم تعزيز قابلية التشغيل لدى الشباب سواء في القطاع العام أو الخاص أو تمويل مشاريع مدرة للدخل لفائدتهم، كما سيتم في هذا الإطار فتح فضاء بمدينة سطات، يكون رهن إشارة اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لاستقبال الشباب وتوفير خدمات الاستماع والتوجيه لفائدتهم إلى جانب المواكبة القبلية والبعدية لحاملي المشاريع المدرة للدخل وكدا تعزيز وتقوية فرص الحصول على الشغل بالنسبة للراغبين في العمل كما سينطلق قريبا بناء منصة جديدة ومتكاملة وفق مواصفات تراعي خصوصيات الفئة المستهدفة والحاجيات المستقبلية لتفعيل برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بشراكة مع المجلس الجماعي لسطات الذي سيساهم بالوعاء العقاري اللازم لهذا المشروع .
أما بخصوص المشاريع المقترحة التي تهم الأنشطة المدرة للدخل في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب والتي بلغت 33 مشروعا بتكلفة إجمالية تقدر ب 6 492 226,00 مليون درهم تساهم فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ب 4 543 816,00ملايين درهم،فقد تم عرضها من طرف قسم العمل الاجتماعي على أنظار أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية قصد الدراسة و المصادقة .
وفي ختام هذا الاجتماع دعا العامل جميع أعضاء اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية وكافة المتدخلين إلى بذل المزيد من الجهد من أجل نشر ثقافة المقاولة وإذكاء روح المبادرة لدى الشباب ومواكبة الشباب وتأطيرهم بتنسيق مع المصالح الخارجية في إطار الشراكة و الالتقائية بين كافة ألمتدخلين وصولا إلى إدماجهم بشكل أفضل في النسيج الاقتصادي من خلال منصة الشباب التي ستعمل على تجاوز هذه الوضعية مؤكدا على دعم الشباب وتمويل مشاريع استثمارية لفائدتهم التي هي مسؤولية جسيمة يتقاسمها الجميع، وذلك من اجل العمل على توفير بنيات استقبال ملائمة وضع برامج خاصة تحفيزية وتشجيعية للشباب..