السبت 16 يناير 2021
منبر أنفاس

خليل البخاري: إضاءة تربوية.. الأسرة والمدرسة شريكان في العملية التربوية

خليل البخاري: إضاءة تربوية.. الأسرة والمدرسة شريكان في العملية التربوية خليل البخاري

تمثل العملية التربوية معادلة متفاعلة العناصر، تنقسم أدوارها أطرافا عدة، أهمها الأسرة والمدرسة، تتعاون لتأدية هذه الرسالة النبيلة على غير وجه حرصا على بلوغ مخرجات ونواتج إيجابية تفيد المجتمع.

 

إن تواصل الأسرة والمدرسة يساعد على توفر فرص للحوار البناء والموضوع حول القضايا التي تهم مستقبل الأبناء تربويا وعلميا، ويسهم أيضا في حل المشكلات التي يعاني منها التلاميذ في البيت والمدرسة، وإيجاد الحلول المناسبة لها. وفي حالة فقدان العلاقة أو الشراكة بين الأسرة والمدرسة فلن نرى الثمرة المثلى التي ننشدها ونطمح لها.. فالمدرسة الناجحة هي التي تزداد صلات الأسرة بها، ويزداد تعاونهم وتآزرهم.

 

إن الحقل التربوي زاهر بالكثير من الأمهات والآباء الذين يخصصون وقتا من فراغهم للمشاركة في الأنشطة المدرسية والحياة المدرسية. مع الأسف هناك آباء يعتقدون بأن مهمتهم تنتهي بمجرد تسجيل أبنائهم في المدرسة، ويغفلون عملية تتبع المسار التعليمي لأبنائهم وتعزيز روح المسؤولية لديهم. إن الفوارق واضحة في المستويات التعليمية والتربوية بين التلاميذ الذين يجدون المتابعة والاهتمام من أولياء أمورهم وبين التلاميذ الذين لا يجدون متابعة من لدن أسرهم.

 

في الواقع المعيش، هناك عزوف أولياء الأمور عن زيارة المدارس ويبررون غيابهم بمبررات غير موضوعية، ككثرة العمل والتعب اليومي. والواقع نجد هؤلاء يوميا بالمقاهي التي أصبحت عند بعض أولياء الأمور مكاتب قارة ولا علم لهم بما يجري داخل المدارس ولا بمستوى أبنائهم. والدليل الأكبر على طلاق أولياء الأمور للمدارس هو غيابهم غير المبرر عن اجتماعات جمعيات الآباء التي تعتبر شريكا حقيقيا للمدرسة. كما أن عزوف بعض أولياء الأمور ناتج عن قلة الوعي والمستوى الثقافي والتعليمي لدى بعضهم بأهمية التعاون والتواصل مع المدرسة.

 

إن الشراكة بين الأسرة والمدرسة تكسب عاطفة عقلانية مضاعفة من الأبناء، كما أن الشراكة مع المدرسة تعمل على تطوير وتحسين المدرسة لأن تكون بيئة جاذبة للأسرة والتلاميذ.. فالتواصل بين الأسرة والمدرسة يقلل من المشاكل، وتجعل الأستاذ أكثر تركيزا على ما يقدمه للتلاميذ من معارف ومهارات.

 

كما أن المدارس عندنا تستثمر بشكل جوهري في إشراك الآباء والأمهات، تتحسن إنجازات التلاميذ. فالمدارس تتحمل عبء المبادرة إلى إجراء التغيير وجعل هذه المشاركة تؤدي الغرض منها.

 

على المدارس أن تزيد استثمارها في مشاركة الأسرة في التعليم. ويتضمن هذا التدريب الكافي للأساتذة وتوفير فرص تعليم نوعي جيد. كما أن مشاركة الأسرة للمدرسة في المسؤولية لا تعتبر قضية هامة لكثير من الأسر.

 

إن تفاعل وتوحيد جهود كل من الأسرة والمدرسة، ترقى بتلامذتنا إلى أفضل مستوى ممكن من التعليم وتحقق أفضل النتائج والمخرجات.. ولا بد أن نؤمن بحقيقة، وهي أن الأسرة جزء أصيل ومهم في العملية التربوية وبيئة التعلم الأولى التي يتشرب منها الطفل كل القيم النبيلة، ومن واجبها تتبع مساره التعليمي والمشاركة الفعلية في حياته المدرسية.

 

- خليل البخاري، باحث تربوي