الأحد 25 أكتوبر 2020
رياضة

عدم قراءة الفاتحة على روح مؤسس فريق شباب السوالم في اللقاء الأخير.. سهو أم نكران للجميل؟

عدم قراءة الفاتحة على روح مؤسس فريق شباب السوالم في اللقاء الأخير.. سهو أم نكران للجميل؟ المرحوم عزالدين برادة مؤسس شباب السوالم الرياضي
أسدل الستار الأسبوع المنصرم على مباريات القسم الثاني بالتحاق كل من المغرب الفاسي وشباب المحمدية بقسم الصفوة، فيما شباب الريف الحسيمي واتحاد سيدي قاسم عبرا نفق الحضيض نحو بطولة الهواة.
وجاء فريق شباب السوالم الرياضي رابعا خلف المتوجين وأولمبيك الدشيرة، في سنة أعطى فيها ما في جعبته، وكان قاب قوسين أو أدنى من الصعود. وهو تألق ارتاحت له جماهير النادي وكل الفعاليات السالمية المهتمة بالشأن الكروي. 
غير أن ما أثار حفيظة العديد من الرياضيين هنا بحد السوالم هو عدم إدراج دقيقة ترحم على مؤسس فريق شباب السوالم الرياضي المرحوم عز الدين برادة في المواجهة الأخيرة بين الفريق المحلي وممثل زيان شباب أطلس خنيفرة. فالمرحوم أعطى الكثير لهذا النادي الذي أسسه سنة 1984، وسهر على تكوينه ودعمه ماديا ومعنويا إلى أن وافته المنية الأسبوع الفارط...
إن عطاء هذا الرجل لفريق السوالم لا يقدر بثمن، فكيف غفلت أو سهت مكونات الفريق إدراج دقيقة ترحم على روحه العطرة؟