الأحد 29 نوفمبر 2020
مجتمع

الوزير أمزازي ومدير بالبنك الدولي يقاربان تدبير المنظومة التربوية في لقاء بالرباط

الوزير أمزازي ومدير بالبنك الدولي يقاربان تدبير المنظومة التربوية في لقاء بالرباط سعيد أمزازي (يسارا) وجيسكو هنتشل

عقد لقاء يوم الخميس 15 أكتوبر 2020، بمقر وزارة التربية الوطنية بالرباط، جمع بين الوزير سعيد أمزازي وجيسكو هنتشل، مدير العمليات بالبنك الدولي، وذلك في إطار تعزيز التعاون والشراكة مع البنك الدولي، خاصة في مجال تحسين مردودية المنظومة التربوية.

 

وأفاد بلاغ، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، أن  الوزير قدم  خلال هذا اللقاء عرضا حول مستوى تقدم برنامج دعم قطاع التربية الوطنية الممول من طرف البنك الدولي، والذي يهدف إلى تطوير التعليم الأولي وتحسين تكوين الأساتذة وكذا تطوير حكامة المنظومة التربوية. مستعرضا التجربة المغربية في مواجهة آثار جائحة كوفيد 19 من خلال اتخاذ مجموعة من التدابير الاستثنائية، التي ساهمت في إنجاح الدخول المدرسي لهذا الموسم الدراسي.

 

من جهته ثمن مدير العمليات للبنك الدولي المجهودات المبذولة من طرف المملكة المغربية للنهوض بالمنظومة التربوية وتعزيز انخراطها في التنمية المستدامة. معربا عن استعداد البنك الدولي للمساهمة في تنزيل مشاريع تنفيذ مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17، وكذا مواءمة برنامج الدعم مع مستجدات منظومة التربية والتكوين.

 

وتناول الطرفان مشاركة الوزير في المائدة المستديرة حول التعليم، المنظمة على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي 2020، والتي سيتم عقدها يوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2020، بمشاركة وزراء التعليم في بعض الدول ومسؤولين كبار من البنك الدولي؛ وذلك من أجل استعراض التجربة المغربية في تطوير المنظومة التربوية، وكذا تقديم مقاربة الوزارة في مواجهة تداعيات جائحة كوفيد 19.

 

وتطرق النقاش، أيضا، إلى انخراط المغرب في مجموعة البلدان المتسارعة في القضاء على فقر التعلم. وهي المبادرة التي تم إطلاقها من طرف البنك الدولي، والهادفة إلى تقليص نسبة الأطفال الذين لا يستطيعون القراءة، وخاصة فهم نص قصير يتناسب مع أعمارهم.

 

وأشار البلاغ  إلى أن  الاجتماع كان  مناسبة، أكد من خلالها الوزير استعداد الوزارة لتقاسم تجربتها في مجال ضمان استمرارية تقديم خدمات التعليم في ظل جائحة كورونا كبلد رائد، وذلك خلال الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي سنة 2021 المزمع عقدها بمدينة مراكش، والتي تتمحور حول تقييم وضع الاقتصاد العالمي والتطلع إلى المستقبل.