السبت 27 فبراير 2021
سياسة

الإتحاد المغربي للشغل يستنكر إفراغ مقره بالقوة العمومية بوادزم

الإتحاد المغربي للشغل يستنكر إفراغ مقره بالقوة العمومية بوادزم جانب من وقفة سابقة بخصوص نفس الموضوع
عبّر الإتحاد المحلي لنقابات وادي زم و أبي الجعد، عن إستنكاره من ما أسماه ب«المحاولة الجديدة للسطو على المقر النقابي للاتحاد المغربي للشغل بوادي زم » والتي تقف ورائها عدة أطراف متآمرة تسعى جاهدة لتسليم المقر النقابي لنصاب صاحب سوابق في محاولات السطو على محلات الغير ، بدعوى أن المقر  كان عبارة عن مقهى قبل سنة 1998 . 
وأشار الإتحاد المحلي لنقابات واد زم وأبي الجعد، في بيان له، أن «  الاتحاد المغربي للشغل قدّم مجموعة من الوثائق والشهود، منها: الوثائق الصادرة عن قائد المقاطعة الحضرية التي يوجد المقر في نفوذها، الجماعة الحضرية، باشا المدينة، شهادات عدد من الأفراد لهم علاقات بـ"المحل"، شهادات عدد من فعاليات وسكان المدينة، بيانات وتصريحات هيئات سياسية ونقابية وحقوقية وجمعوية، وعدة عرائض».
وأوضح التنظيم النقابي المنضوي تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل ، أن « جميع هذه الشهادات تؤكد أن "المحل" هو مقر نقابي للاتحاد المغربي للشغل بوادي زم، وظل يحتضن الأنشطة النقابية والحقوقية والاجتماعية بالمدينة والمنطقة، منذ أكثر من 23 سنة، ولم يكن مقهى، ولم يسبق لأي شخص الحصول على ترخيص لمقهى فيه، ولم يسبق لأي كان وأن تقدم بطلب للحصول على رخصة مقهى في هذا العنوان» . 
وأضاف المصدر ذاته  ،أن « الذاكرة الجماعية للمدينة والتي تشهد على تاريخ هذا المحل - بساحة الشهداء- منذ الحقبة الاستعمارية، إذ كان في حوزة الشركة المغربية للنقل (CTM) وبقي كذلك -بعد إغلاقه- إلى سنوات الثمانينات، ثم أصبح مقرا لحزب سياسي لفترة قصيرة، ثم مقرا نقابيــا للاتحاد المغربي للشغل منذ سنة 1997 إلى الآن..  ولم يسبق له وأن كان "مقهى" على الإطلاق » . 
وختمت الهيئة ذاتها بالقول أنه « رغم كل الوثائق التي تم الإدلاء بها والواقع والوقائع والشهود، تم حفظ الدعوى القضائية التي تم رفعها ضده بالتزوير، مقابل ذلك استمرت المناورات على كافة المستويات لتمكينه من المقر النقابي التاريخي للاتحاد لموقعه الاستراتيجي بوادي زم (وسط المدينة) ولطمس جزء مهم من تاريخها النضالي الحديث، وأخرها مسطرة الإفراغ بالقوة العمومية، ضدا عن الحقيقة التي لا يمكن أن يتنكر لها إلا مخادع أو نصاب مثل هذا الشخص وزبانيته في مختلف المواقع ».