الأحد 1 أغسطس 2021
اقتصاد

الدرك الملكي يدقق البحث في ملفات قطاع التعمير ببوزنيقة

الدرك الملكي يدقق البحث في ملفات قطاع التعمير ببوزنيقة بلدية بوزنيقة

باشرت الفرقة الوطنية للدرك الملكي بحثها في ملفات التعمير ببلدية بوزنيقة، وذلك بناء على شكاية سابقة تقدم بها أحد المستشارين للوكيل العام، يتهم عبرها أسماء معينة بارتكاب اختلالات إدارية في بعض الملفات، متهما إياها بالتزوير.

 

ما يدعو للإثارة في هذا الملف، أن الخلاف بين الأطراف المتصارعة تم طيه، وأصبحت علاقتهم منذ مدة "سمنا على عسل"، لكن مسار الملف المطروح على أنظار الوكيل العام أخذ مجراه الطبيعي.

 

الحديث عن التعمير ببوزنيقة، هو حديث عن قطاع يسير منذ مدة بسرعة فائقة، بحيث أن كل المساحات المحيطة بمدينة بوزنيقة تحولت لتجزيئات سكنية ومشاريع عمرانية. في حين أن الكل يتساءل: أين هي المرافق التي تخدم هذا التطور العمراني السريع، من مؤسسات تعليمية وصحية وملاعب ومساحات خضراء....؟

 

والحديث، أيضا، عن التعمير ببوزنيقة، يفضي إلى ذكر التجزئة السكنية "النهضة" التي مازالت الأمور بها معلقة، بسبب عدم التزام المنعش العقاري صاحب هذا المشروع بالتزاماته، إذ أن مدة التأخير في الوفاء بوعوده فاقت ثلاث سنوات، ومازال المشروع المذكور يراوح مكانه أمام غضب مئات المستفيدين. وبالرغم من الوعود التي تم الالتزام بها، فإن الوفاء بها لا يزال معلقا.