الأحد 29 نوفمبر 2020
مجتمع

تساؤلات مقلقة تحوم حول مركز للبحث العلمي في ENSEM بالبيضاء(مع فيديو)

تساؤلات مقلقة تحوم حول مركز للبحث العلمي في ENSEM بالبيضاء(مع فيديو) جانب من وقفة احتجاجية أمام مركز البحث

رفض بدر الدين بنعمرو، مدير المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدار البيضاء، إعطاء توضيحات حول "إغلاق مركز للبحث العلمي، تابع للمدرسة"، على حد تعبير المكتب النقابي المحلي، والتمست جريدة "أنفاس بريس"، ردا رسميا من إدارة المؤسسة حول الموضوع.

وكان المكتب النقابي المحلي للمدرسة والفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالدار البيضاء، قد أعلن ممثلاه الوالدي وأبو النصر، في ندوة صحفية انعقدت ظهر يوم الخميس 8 أكتوبر 2020، مطلب التدخل وفتح تحقيق في ما اعتبراه "الاختلالات والممارسات المنافية للقانون التي ينهجها المدير السابق للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدر البيضاء، إعمالا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة الذي ما فتئت السلطات العليا تؤكد عليه.

واتهم النقابيان المدير السابق للمدرسة بأنه ما زال يتمادى في خرق القوانين والاستيلاء على مركز البحث العلمي تابع للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك وتحريف مساره من مركز تابع للجامعة إلى ضيعة يتصرف فيها شخصيا"، يقول النقابيان أبو النصر والواليدي. ولإثبات أقوال النقابيين، تم تنظيم وقفة احتجاجية أمام المركز، غير أن بابه الرئيسي كان مفتوحا، وهو ما عاينته جريدة "أنفاس بريس"، حيث أعلنت السكرتيرة المكلفة بالاستقبال، أن أبواب المركز مفتوحة في وجه الأساتذة الباحثين والطلبة شرط احترام بروتوكول التدابير الاحترازية من وباء كورونا.

 

 

فتح أبواب المركز شكل عنصر مفاجأة للأساتذة المحتجين، حيث اعتبره الأستاذ مازيري، مناورة من المدير السابق لاحتواء الوضع في ظل وجود ممثلي السلطة الرابعة؛ مذكرا بأن نفس الأمر تم خلال تسليم السلط بين وبين الرئيس المنتدب حيث سلمه مفاتيح المركز لفترة من الزمن، قبل أن يغير رموز المفاتيح ليغلق المركز من جديد في وجه الأساتذة والطلبة.

وأبدى الأستاذ مازيري أمله، في سيادة التعقل والحكمة لدى المدير السابق وعدم لجوئه إلى العرقلة من جديد، معترضا على عدم إدراج اسم جامعة الحسن الثاني في واجهة المركز، رغم أن تمويله كان من الجامعة.

ومن خلال معاينة جريدة "أنفاس بريس"، لمرافق المركز، فهو يقع على طابقين زائد مركز سفلي، يتوفر على تجهيزات جد متطورة، وكان بعض الطلبة يقومون ببحوث تقنية.

 

رابط الفيديو هنا