الثلاثاء 11 مايو 2021
سياسة

هل سيتم حرمان هؤلاء المنتخبين بمجلس البيضاء من الترشح للانتخابات؟

هل سيتم حرمان هؤلاء المنتخبين بمجلس البيضاء من الترشح للانتخابات؟ من أبسط أدوار المنتخبين الحضور لدورات المجلس الجماعي لاتخاذ القرارات المناسبة

عادت قضية المنتخبين الذين يتخلفون عن دورات المجلس الجماعي للدار البيضاء إلى الواجهة من جديد، حيث طالبت بعض الأصوات بضرورة حرمان هؤلاء المنتخبين من الترشح إلى الاستحقاقات الجماعية المقبلة.

 

وتبرر هذه الأصوات هذا المطلب بكون هؤلاء المنتخبين لم يكلفوا أنفسهم عناء الحضور إلى دورات المجلس الجماعي، فما بالك الدفاع عن مصالح البيضاويين.

 

ويؤكد بعض المدافعين على هذا التوجه أنه من باب احترام المواطنين عدم السماح للمنتخبين الذين لا يحضرون دورات المجلس الجماعي بالترشح خلال الانتخابات المقبلة، لأن من أبسط أدوار المنتخبين هو الحضور إلى أشغال الدورات من أجل الدفاع عن مصالح المدينة واتخاذ مجموعة من القرارات التي تهم المدينة وسكانها.

 

وعادة ما تشكل الدورات الأخيرة التي تسبق الاستحقاقات فرصة للكثير من المنتخبين المتغيبين للحضور إلى دورات المجلس الجماعي.. فهل سيتكرر المشهد نفسه حلال التجربة الحالية، علما أن عدد المنتخبين الذين يحضرون لدورات المجلس الحالي أكثر مما كان عليه الحال في التجربتين السابقتين اللتين كان يوجد على رأسهما العمدة محمد ساجد، حيث كان النصاب القانوني لا يكتمل إلا بشق الأنفس.

 

هذا وقد أثيرت قضية عدم السماح المنتخبين المتغيبين على دورات المجلس الجماعي في الدورة التي عقدها مجلس العماري يوم الثلاثاء 6 أكتوبر 2020.