الجمعة 23 إبريل 2021
سياسة

سابقة.. هل سيتم تأجيل الدورة البرلمانية التي يفتتحها الملك دستوريا؟

سابقة.. هل سيتم تأجيل الدورة البرلمانية التي يفتتحها الملك دستوريا؟ الملك محمد السادس في افتتاح إحدى دورات البرلمان السابقة

هل سيحضر الملك لافتتاح دورة الخريف البرلمانية المقررة يوم الجمعة 9 أكتوبر 2020؟

هذا هو السؤال الذي يشغل الوسط السياسي بالبلاد بسبب الإشكال الكبير الذي تواجهه غرفتي البرلمان، إذ ينص الدستور على افتتاح الدورة الخريفية كل عام في الجمعة الثانية من شهر أكتوبر، وهو الافتتاح الذي يتميز بالخطاب الملكي الذي يرسم المعالم والتوجهات الكبرى. ذلك أن جائحة كورونا التي أربكت العالم كله، خلقت سابقة لم يكن يتوقعها أي فقيه دستوري: سواء بالمغرب او بباقي دول المعمور.

 

من هنا السؤال المقلق: هل سيجتمع البرلمان بغرفتيه يوم 9 أكتوبر في ظل حالة الطوارئ الصحية؟ وإن اجتمع، ما هي الضمانة لكي لا يتحول إلى بؤرة وبائية؟ وإن لم يجتمع البرلمان، ما هي الفتوى الدستورية لتفسير تعطيل تطبيق الدستور الذي ينص على افتتاح السنة البرلمانية من طرف الملك؟

 

أسئلة مطروحة على طاولة مسؤولي المؤسسات الدستورية لتقديم حل يراعي ظرفية كورونا، ويضمن ديمومة الزمن الدستوري.