الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
مجتمع

الشغيلة الصحية بالدريوش: فكوا الحصار عنا وأوقفوا "الشكايات الكيدية"

 
الشغيلة الصحية بالدريوش: فكوا الحصار عنا وأوقفوا "الشكايات الكيدية" جانب من الوقفة الاحتجاجية

يعاني قطاع الصحة بإقليم الدريوش من مجموعة من الاختلالات التي تنذر بالخطر، في ظل فشل مسؤولي قطاع الصحة في حل المشاكل المتراكمة وتقديم أجوبة على عدد من الإشكالات التي تؤرق المرتفقين والموظفين بقطاع الصحة على حد سواء.

 

في هذا الإطار نظمت النقابة الوطنية للصحة (المكتب الجهوي للشرق التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل) وقفة احتجاجية صباح يوم الخميس 1 أكتوبر 2020، ابتداء من الساعة 10 صباحا، للتعبير عن رفضها لـ "التضييق والشطط في استعمال السلطة من طرف المسؤولين المحليين"؛ ولاستنكار ما أسمته "تعسفات مسؤولي المركز الصحي الدريوش"، كما طالبت عبر هذه الأشكال الاحتجاجية بفتح تحقيق في مجموعة من الاختلالات التي يعرفها المركز الصحي الدريوش.

 

وأشار بيان للنقابة الوطنية للصحة، أنه وبدل فتح الحوار مع الشغيلة الصحية من أجل ايجاد حلول للمشاكل المتراكمة، لجأ المندوب الإقليمي إلى "التضييق على مناضلي النقابة بالاستفسارات والمكائد، كانت آخرها الشكاية التي تم على إثرها استدعاء بعض مناضلي النقابة للمحكمة".

 

وأشار البيان أن المركز الصحي يعرف تعسفات يومية وخروقات إدارية تستوجب متابعة قانونية وإدارية من قبيل تعريض المرضى والمرتفقين للخطر والزج بمناضلي النقابة للعمل في غرفة العزل والمستعجلات في نفس الوقت، وتحرير تقارير مغلوطة، والتستر على الموظفين الأشباح وهو ما يشكل خرقا لقانون الوظيفة العمومية...